حسن الستري


تهكم صاحب شركة التنظيفات عزيز الحلواجي، أن القائمين على القطاع لا ينكرون وجود مشاكل في العمل بنظام الساعات للخدم كتشغيل عمالة هاربة أو سرقة أو تحرش، ولكنها مشاكل تحدث في جميع المهن..متسائلاً بالقول: "هل أي مهنة تحدث فيها مثل هذه المشاكل يتم منع مزاولتها؟.

وقال: "في السابق كانت الشركات تعمل في مجال التنظيف ويتم منحهم رخصاً لجلب إناث لتنظيف المنازل، أما الآن فإن هيئة تنظيم سوق العمل ذكرت أن المزاولة غير قانونية، لا أعلم لماذا..الموظف في العمل يحسبون له اليومية على نظام الساعات لو حدث قصور منه.

وتابع: "كان يفترض أن تجتمع هيئة تنظيم سوق العمل بشركات التنظيفات..شركات التنظيفات لا تستطيع تغطية طلبات الزبائن، وهذه مهنة تحتاجها الزبائن..أنا لست متضرراً كثيراً في الموضوع إذ أعمل في التنظيف العام "الجنرال".

وأضاف أن "مكاتب استقدام الأيدي العاملة اشتكوا منا، وقالوا للمسؤولين كيف نستقدم كثيراً من الخارج إذا كان هناك من يزاول العمل بالساعات، ونحن نتفهم أنهم متضررون، لكن بالمقابل عليهم أن يدركوا أن كثيراً من الأسر لا تستطيع جلب خادمة دائمة نظراً لسعرها العالي وارتفاع مرتبها، بجانب توفير غرفة خاصة والالتزامات الأخرى من علاج ولباس وغير ذلك.

وبين أن هيئة تنظيم سوق العمل تريد منع مزاولة المهنة بالكامل في النهاية. وقال "نحن كمكاتب لن أعلم إذا لم أجد زبائن..وإذا لم يكن الزبائن محتاجين لهذه الخدمة لما لجأوا للمكاتب، فأنت بالنتيجة تمنع المواطنين!