صرح ناصر إبراهيم الشيب رئيس النيابة بأن المحكمة الجنائية الصغرى قد أصدرت حكمها اليوم بالإدانة في واقعة التعدي على الدين الاسلامي وتحقير لشعائره، حيث قضت بمعاقبة المتهمة بالحبس لمدة سنة مع النفاذ وذلك عما اسند إليها من إتهام.

وكانت النيابة قد تلقت من ادارة مكافحة الجرائم الالكترونية بلاغاً برصد حساب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نشرت فيه صاحبته تغريدات تتضمن تعدياً على الدين الإسلامي وتحقيراً لشعائره، وقد باشرت النيابة العامة التحقيق في الواقعة فور تلقيها ذلك البلاغ، حيث اطلعت على التغريدات المنشورة بذلك الحساب وتبين تضمنها تعدياً على الذات الالهية والدين الإسلامي والقرآن الكريم وإهانة لرمور الدين، وصورة تحمل ذات أوجه التعدي منها صورة لغلاف القرآن الكريم على نحو يسخر منه ومما يحتويه من الآيات الكريمة، فضلاً عن إنكار للثوابت والمعلوم من الدين.

وبناء على ذلك استجوبت النيابة المتهمة صاحبة الحساب والتي اعترفت بما نسب اليها من التعدي على الأديان والدين الاسلامي وتحقير شعائره وكتابه وإهانة رموزه، وبأنها درجت على نشر أفكارها الالحادية على ذلك النحو بهدف مشاركة الغير تلك الأفكار.

هذا وقد أمرت النيابة بحبس المتهمة احتياطياً على ذمة القضية وبإحالتها محبوسة للمحاكمة الجنائية ، التي أصدرت حكمها المتقدم