سماهر سيف اليزل


أكدت د.هبة أبوعبيدة أن فصل الشتاء من أكثر الفصول التى يحدث بها أمراض كثيرة عند الأطفال وكبار السن، مقارنة بكافة الفئات العمرية الأخرى، وذلك نتيجة ضعف المناعة الخاصة بهم سواء كانوا أطفالاً أم عند سن الشيخوخة، ولا بد من اتخاذ مزيد من الحذر قبل موجات البرد القارسة التي ترفع من الإصابة بالأمراض.

وحول أبرز الأمراض المنتشرة فى الشتاء قالت الدكتور هبة: إن أبرز الأمراض المنتشرة في الشتاء، هى نزلات الجهاز التنفسي، والتهاب الحلق، واللوزتين، والشعب الهوائية، والتهابات الجهاز التنفسي، مشددة على ضرورة اتباع عدد من المعايير لتجنب الإصابة بها، وخاصة عند الأطفال الذين تقل لديهم قوة الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض.

وأضافت لـ«الوطن»: أن أهم النصائح لتجنب أمراض الشتاء لدى الأطفال الابتعاد عن أي مريض مصاب، استخدام الأدوات الشخصية للفرد الواحد فقط وعدم استخدامها مع الآخرين، وضع الطفل فى أماكن جيدة التهوية، اتباع الوضع الصحيح للرضاعة حتى لا يصاب الطفل بالتهاب الأذن الوسطى، منح التطعيمات للطفل في العامين الأولين من عمره، مثل تطعيمات الإنفلونزا وتطعيم الالتهاب الرئوي، والبحث عن الأكلات الصحية التي تقوى مناعة الأطفال، وفقاً لما يصفه الطبيب.

كما قدمت أبوعبيدة نصائح للأم لرعاية الطفل جيداً في الشتاء، منها ضرورة ارتداء الطفل لطبقات من الملابس على جسده والتأكد من تغطية الرأس والرقبة واليدين، حيث إن لباس الرضع والأطفال الصغار يزيد طبقة أكثر من الكبار، محذرة من مخاطر الملابس التي تحتوي على الخيوط، حيث يمكن للأوشحة والخيوط خنق الأطفال الصغار، والتحقق من دفء الطفل، من خلال تغيير الملابس فوراً في حالة البلل أو في حالات الملابس الباردة نتيجة الشتاء أو غيرها والاهتمام باستخدام واقيات الشمس من القبعات والكريمات في الشتاء أيضاً، حيث من الممكن أن تصدر أشعة فوق بنفسيجية تضر بالجلد.

ولفتت أبوعبيدة إلى ضرورة تعليم الأطفال كيفية ممارسة الأنشطة الشتوية فى أمان حتى لا يتعرض للصدمات خارج من المنزل فى المناطق التي تكثر فيها الأمطار الشديدة، مشيرة إلى أهمية استخدام مرطب الهواء في غرف الأطفال، مع قطرات الأنف المالحة لإبقاء أنف الطفل رطباً، ومنع نزيف الأنف الذي يكثر في الشتاء عند الأطفال، والحرص على تقديم المشروبات الدافئة باستمرار للأطفال، لضخ مزيد من الدورة الدموية التي تمنع تعرضهم للجفاف، ومتابعة علامات الخطر على الطفل في حالة إصابته بأي من الأمراض، مثل علامات شحوب الجلد، أو تغير لونه إلى الرمادي، أو بثور على الجلد، بالإضافة إلى ملاحظة انخفاض درجات الحرارة وارتجاف الجسم، واتخاذ الإسعافات الأولية سريعاً بوضع الطفل فى الماء الدافئ ثم الذهاب للطبيب المختص.

كما دعت إلى ضرورة تدليك الطفل جيداً حيث إن عملية التدليك تحفز تدفق الدم داخل الجسم وتزيد من الشعور بالراحة ما يعزز المناعة، مع وجوب الحفاظ على جو دافئ عند تدليك الأطفال واستخدام الزيوت الطبيعية.