وكالات


رحّب جيمس جيفري، الممثل الأميركي الخاص بسوريا، الثلاثاء، بالعقوبات الجديدة التي أعلنها الاتحاد الأوروبي على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال جيفري، في بيان نشرته السفارة الأميركية لدى سوريا على "تويتر": "نشارك الاتحاد الأوروبي عزمه على تحميل كبار أعضاء النظام السوري المسؤولية عن القمع العنيف للمواطنين السوريين".

وأضاف: "أميركا ستواصل العمل مع الاتحاد الأوروبي والشركاء الآخرين المتفقين في الرأي لممارسة الضغط الاقتصادي على بشار الأسد وأنصاره، حتى ينضموا إلى حل سياسي للصراع السوري ووقف إطلاق النار".

وأعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة الماضي، إدراج 7 وزراء سوريين على قائمة العقوبات الخاصة به وحملهم المسؤولية عن "التورط في أعمال القمع ضد المدنيين" في سوريا.