الغارديان


يواجه المشردون الأجانب الذين ينامون على الطرقات في ظروف قاسية، خطر الترحيل من المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

بحسب قوانين الهجرة الصارمة التي سيتم تقديمها عند انتهاء الفترة الانتقالية لـ"بريكست"، سيواجه المشردون خطر الترحيل من بريطانيا.

وتقول المؤسسات الخيرية إن هذه "خطوة كبيرة إلى الوراء" من شأنها أن تمنع الأشخاص المستضعفين من طلب المساعدة.

وبموجب قواعد الهجرة التي سيتم عرضها على البرلمان والتي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 1 يناير، سيصبح الـ"rough sleeping" سببا لرفض أو إلغاء إذن التواجد في المملكة المتحدة.

ويقال إن مسؤولي وزارة الداخلية على دراية بـ "حساسية" جعل الأشخاص الذين ينامون في حالة قاسية عرضة للترحيل. ومع ذلك، يقال إن إخراج الناس من الشوارع هو محور تركيز رئيس الوزراء بوريس جونسون ووزرائه بشكل خاص.

يعتقد أن أكثر من ربع الذين ينامون في الشوارع في المملكة المتحدة هم من الرعايا الأجانب. في عام 2019، أظهرت أرقام المسؤولين أن 22٪ كانوا من الاتحاد الأوروبي بينما كان 4٪ من خارج الاتحاد الأوروبي. وارتفعت هذه النسبة داخل لندن إلى 42٪ و 7٪ على التوالي.