كشفت شركة «فايزر» للأدوية عن خطتها للوصول إلى أكبر حملة تطعيم ضد كورونا.

وحضّرت الشركة مرافق بحجم ملعب كرة قدم في ولاية ميشغان الأميركية وآخر في مدينة بورس ببلجيكا، بأكثر من 350 ثلاجة كبيرة خاصة، لحفظ لقاحات كورونا المستجد قبل شحنها.

وفق صحيفة «وول ستريت جورنال». الشركة تقول إنها تريد توفير نحو 100 مليون جرعة لقاح على الأقل قبل نهاية العام الحالي، وقرابة 1.3 مليار جرعة في 2021. والتحضيرات ليس في مصانع ومختبرات الأدوية فقط، إنما مع شركات النقل اللوجستي، والمتخصصة بهذا النوع المنتجات. وقالت نائبة رئيس الإنتاج في «فايزر»، تانيا ألكورن قالت «إنها ستكون أكبر حملة تطعيم على الإطلاق».

وستوفر هذه المرافق الخاصة إمكانيات للشحن الجوي والنقل عبر الشاحنات المبردة، من أجل إيصال اللقاح في أسرع وقت وبشكل آمن.

وهذه المرافق ضمن برنامج فايزر لتطوير وتوزيع لقاح كورونا، والذي أنفقت عليه نحو ملياري دولار حتى الآن. وللحفاظ على سلامة اللقاحات، سيتم نقلها في حاويات خاصة يمكنها الاحتفاظ بدرجات حرارة متدنية لمدة 10 أيام، وتتسع لـ 1000 إلى 5000 جرعة لقاح، وستكون مزودة بنظام تحديد المكان الجغرافي.

وتخطط الشركة لنقل نحو مليون جرعة يوميا، وشحنها من خلال 20 رحلة طيران بشكل يومي.

وكانت «فايزر»، قالت الجمعة الفائت إنها لن تطرح اللقاح إلا بعد توافر بيانات كافية للسلامة، والتي يمكن أن تظهر في الأسبوع الثالث من نوفمبر.

وهذا الإعلان يعني أن الولايات المتحدة يمكن أن تحوز على لقاحين جاهزين بنهاية العام، مع توجه شركة «موديرنا» في ماساشوستس للتقدم في 25 نوفمبر للحصول على ترخيص للقاحها. وأطلقت شركتا فايزر وموديرنا الممولتان من الحكومة الأميركية المرحلة الثالثة من تجاربهما السريرية في نهاية يوليو، وبدأتا في إنتاج الجرعات.