تستأنف منافسات موسم ناصر بن حمد لرياضات الموروث البحري في نسخته الثالثة اليوم السبت بإقامة بطولة الهير لاستخراج المحار بالمعدات الحديثة الثانية على كأس سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

ويدخل المشاركون المنافسات بعد البطولة الأولى الأسبوع الماضي والتي شهدت منافسات قوية بين المشاركين.

ويبدأ التجمع فجرا في جزر أمواج، حيث يتم تقسيم المشاركين على 25 قارب قبل دخول البحر لمنطقة هير شتية التي تشهد الغوص باستخدام المعدات الحديثة في عمق يتراوح بين 9 و14 متر لاستخراج المحار.

ويفوز الفريق الذي يجمع أعلى وزن من اللؤلؤ في نهاية المطاف بعد 5 ساعات يتم فيها جمع المحار داخل البحر.

ويأتي موسم ناصر بن حمد لرياضات الموروث البحري بتنظيم من اللجنة البحرينية لرياضات الموروث الشعبي التابعة للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، حيث أقيم الأسبوع الماضي بطولة الهير الأولى على كأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

وقال مدير البطولة أحمد الشملان إن المنافسات في الأسبوع الأول كانت مشتعلة بين المشاركين، مشيرا إلى أن الفوارق في النتيجة كانت بسيطة، مما يدل على قوة المنافسة.

وأوضح الشملان أن بطولة الهير الثانية لاستخراج المحار بالمعدات الحديثة، يتوقع ان تشهد منافسة قوية من قبل الفرق المشاركة بعد البطولة الأولى.

وأكد الشملان أن النسخة الثالثة من موسم ناصر بن حمد لرياضات الموروث البحري تشهد مشاركة من قبل فئات مختلفة من العمار، وهذا ما يحقق الهدف الأسمى من إقامة هذه المسابقات التراثية لإحياء الموروث البحريني القديم الذي مارسه الآباء والأجداد.

وأشار الشملان إلى أن العملية التنظيمية للمسابقات تجري بسلاسة كبيرة وفق الإجراءات الوقائية الصادرة من فريق البحرين الطبي لمكافحة فيروس كورونا المستجد، موضحا أن اللجنة المنظمة تطبق تعليمات مشددة للحفاظ على سلامة الجميع.