شهد لبنان جريمة وحشية، كان وراءها رجل قتل زوجته وقطعها أمام ولديه القاصرين، ليقوم بعدها بإخفاء جثتها داخل 5 أكياس، قبل أن ينتحر أمام مستشفى.

الحادثة التي جرت في منطقة البقاع، كشفت عنها المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني، حيث أشارت إلى أن المواطن (ع. ط.، مواليد 1976) أقدم على الانتحار بواسطة مسدس حربي أمام مستشفى رياق، وبقيت أسباب انتحاره غامضة.

وتابعت: "المعلومات والتحريات أشارت إلى إقدام (ع. ط.) على قتْل زوجته قبل انتحاره وإخفاء الجثة في محيط منزله، وهو من أصحاب السوابق بجرائم قتل".

وأضاف البلاغ: «على الفور، انتقلت قوة من المفرزة مع قوة أخرى من فصيلة رياق الى المحلة، ولدى معاينة المكان تبين وجود» ريغار صرف صحي مصبوب بالباطون حديثاً، فجرى إزالة الغطاء عنه حيث عُثر بداخله على 5 أكياس تحتوي جثة زوجته وتدعى: (ش. غ.، مواليد عام 1977، سورية).

كما جرى التوصل الى أن (ع. ط.) قَتَلَها وقطّعها ووضع الجثة داخل أكياس على مرأى ولديْه القاصريْن (4 و 6 سنوات) من زوجته الأولى.

وختم: «باستماع إفادتيْ الطفلين من فصيلة رياق بحضور مندوبة الأحداث، أكدا حصول عملية القتل من قبل والدهما».