مريم بوجيري

كشفت الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية إيمان المرباطي أن الوضع الحالي للصناديق التقاعدية يحتم استثمار موارد الصناديق لضمان استمراريتها.

وأكدت بشأن استبدال المعاشات التقاعدية، أن الفائدة على قروض الاستبدال هي 3% كنسبة ثابتهة للجميع واعتبرت أن نظام الاستبدال يعتبر ميزة كنظام مساعدة للموظفين لتسهيل أمورهم.

وبينت أنه تم عقد عدة اجتماعات بين الهيئة والبنوك المحلية وطلب عدة ضمانات لصرف الاستبدال منها وضع ودائع إلى جانب لجان شرعية بالمصرف، فيما لم يتم التوافق على العديد من النقاط بين الهيئة والمصارف.

وقالت: "بالنسبة للاستبدال يجب أن يكون فقط لمدة 7 سنوات وستكون عملية الصرف مختلفة عن الجدول المعتمد حالياً، والأولوية في المبالغ التي ستوضع كضمانات للمعاشات التقاعدية التي تلتزم الهيئة بصرفها شهرياً".

وفيما يتعلق بالمبلغ المحسوب للاستبدال، أكدت المرباطي وجود جداول إكتوارية لدى الهيئة حددت المعامل والمدة المراد سدادها وعمر المستبدل، فإذا كان عمر المستبدل أكبر فبالتالي سيكون المبلغ أكبر، فالمعامل هو الذي يحدد رأسمال الاستبدال الذي تصرفه الهيئة، مبينة أن النظام الموجود حالياً ينص على أن أي مبالغ تكون موجودة يعاد صرفها للمتقاعدين أنفسهم في حين تم مد ميزة الاستبدال إلى الموظفين الذين يمتلكون مدة خدمة 25 سنة فأكثر، مؤكدة أنه خلال الوضع الحالي للصناديق ستكون الهيئة غير قادرة على استدامة الصناديق إذا لم يتم استثمار هذه المبالغ.