أشاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه بالعلاقات الاستراتيجية والشراكة الوثيقة التي تربط بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، وما يشهده التعاون الثنائي من تطور ونمو متواصل في جميع المجالات، لاسيما ما يتعلق بالتنسيق العسكري والتعاون الدفاعي كبلدين صديقين وحليفين تجمعهما علاقات تاريخية عميقة.

جاء ذلك خلال استقبال جلالته في قصر الصخير هذا اليوم معالي السيد مارك إسبر وزير الدفاع بالولايات المتحدة الأمريكية بمناسبة زيارته للمملكة.

ورحب صاحب الجلالة بوزير الدفاع الأمريكي والوفد المرافق، واستعرض معه الروابط التاريخية العريقة وسبل تطويرها وتنميتها، وأكد حفظه الله أن العلاقات البحرينية الأمريكية مبنية منذ عقود على الثقة والاحترام المتبادل والحرص المشترك على تحقيق أهداف ومصالح البلدين الصديقين.

وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك في مقدمتها التطورات التي تشهدها المنطقة، معربًا جلالة الملك المفدى عن تقديره لجهود الوزير مارك إسبر في تعزيز علاقات التعاون البحرينية الأمريكية في الجوانب العسكرية والدفاعية.

كما نوه جلالته بالدور المحوري الذي تضطلع به الإدارة الأمريكية في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسلام الاقليمي والعالمي وحرصها على تعزيز التعاون المشترك مع مملكة البحرين.

من جانبه، أعرب معالي وزير الدفاع الأمريكي عن شكره وتقديره لجلالة الملك المفدى على حفاوة الاستقبال وعلى جهود جلالته في توثيق علاقات الصداقة الوطيدة والتعاون المتبادل، وأثنى على دور مملكة البحرين المحوري كشريك مهم منذ عقود طويلة في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.