العربية.نت


مع تسجيل رقم قياسي جديد من إصابات كورونا في إيران، واصل الفيروس التاجي توسعه بين صفوف المسؤولين.

فبعد الإعلان أمس الأربعاء عن إصابة رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر، أفادت وكالة أنباء هيئة الاذاعة والتلفزيون الرسمية الخميس بإصابة وزير العمل، محمد شريعتمداري بكورونا.

وذكرت الوكالة أن شريعتمداري أكد إصابته خلال اتصال هاتفي قائلا إنه في الحجر الصحي بمنزله حاليا.

من جهة أخرى، أعلنت وكالة أنباء الطلبة الايرانية "إيسنا" وفاة أمير قاسم جليلوَند، وهو قائد كبير في الجيش الإيراني في محافظة مركزي، بسبب مرض كوفيد 19. وقال محافظ مركزي في بيان إنه توجه أمس إلى المستشفى لزيارة الجنرال جليلوند وأن علاماته الحيوية كانت ضعيفة وقد تغلب عليه المرض".

يذكر أنه منذ تفشي الوباء في إيران، أصيب العشرات من المسؤولين والنواب والضباط في الجيش والحرس الثوري حيث تعافى الكثير منهم بينما توفي بعضهم.

بالتزامن، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية سيما سادات لاري للتلفزيون الرسمي اليوم أن عدد حالات الإصابة المؤكدة في البلاد زاد 8293 حالة ليصل الإجمالي إلى 596941 إصابة في حين زاد عدد الوفيات 399 حالة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأضافت أن إجمالي الوفيات بسبب كوفيد-19 بلغ 34113 حالة في أكثر دول منطقة الشرق الأوسط تضررا بالجائحة.

وكانت المتحدثة أكدت أمس أن البلاد في "حرب شاملة" ضد الجائحة، مع حصيلة قياسية جديدة للوفيات اليومية، وسط نسق تصاعدي للإصابات يلقي بثقله على قطاع صحي يعاني.

كما أعلنت خلال مداخلتها التلفزيونية اليومية، بتهدج في صوتها، وفاة 415 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأضافت "نحن الآن في حرب شاملة ضد الفيروس ، والشرط الأساسي لتخطي هذا المرض هو أن نرى تغييرا في قناعات وتصرفات كل فرد من الناس والسلطات".

يذكر أنه خلال أكثر من ثمانية أشهر مضت منذ كشفها رسميا أولى حالات المرض، شهدت إيران التي يقطنها أكثر من 80 مليون نسمة، مراحل تفشٍّ عدة لكوفيد-19، تعد أشدها تلك المسجلة اعتبارا من شهر أيلول/سبتمبر.