العربية.نت


تستعد مصر لطفرة جديدة في أعداد المصابين والمتوفين بفيروس كورونا المستجد خلال شهور ديسمبر ويناير وفبراير، وفق تأكيد وزارة الصحة المصرية هالة زايد والتي أرجعت هذه الزيادة بسبب الأمراض التنفسية وأمراض الشتاء.

إلى ذلك، قالت الوزيرة خلال مؤتمر صحافي اليوم الأحد لشرح تطورات الموقف الوبائي بخصوص كورونا، إن عدم تطبيق السياسات الاحترازية لمواجهة الفيروس، سيؤدي إلى زيادة الإصابات خلال شهر ديسمبر المقبل بمقدار الضعف فيما سيتضاعف عدد الوفيات إلى 3 مرات، مشيرة إلى أن محافظات القاهرة والإسكندرية والجيزة، من أكثر المحافظات التي بها معدلات إصابة مرتفعة بالفيروس.

وأشارت إلى أن الوزارة قامت برفع كفاءة البنية التحتية للمستشفيات وخاصة مستشفيات الحميات والصدر وتستعد حاليا لإطلاق النسخة الرابعة من البروتوكول العلاجي، كما قامت بتوفير كافة الأدوية في المستشفيات، وتدريب الأطباء والقوى البشرية من كافة التخصصات.

بؤر الفيروس

وكشفت الوزيرة المصرية عن أن أعلى المناطق في الإصابة بفيروس كورونا هي حلوان وشرق مدينة نصر والشرابية في القاهرة، وأوسيم والوراق وبولاق الدكرور وإمبابة في الجيزة، ومنطقة المنتزه وشرق ووسط في الإسكندرية، مضيفة أن الفئات الأكثر إصابة في مصر هم المتقاعدون وربات المنازل حيث يشكلون 65% من معدل الإصابات في مصر تليهم الأطقم الطبية، فيما كان الفلاحون والعمال في المناطق المفتوحة هم الأقل إصابة منذ بداية الوباء.

وقالت زايد إن الوزارة مستعدة لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا مطالبة المواطنين بتفعيل وسائل الدفع الإلكتروني وتجنب ملامسة النقود والحفاظ باستمرار على نظافة الأيدي وعدم ترك القمامات على الأسطح والتخلص منها بشكل آمن.

وأكدت أنه لا توجد نية لغلق المدارس فالأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا مشددة على ضرورة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية حتى لايتم تطبيق قرار مجلس الوزراء بالغلق لمدة ٣ أيام كعقوبة للأماكن والمنشآت غير الملتزمة.