موزة فريد


- توقعات بانخفاض السعر مع بدء موسم الخضروات المحلية الشهر المقبل

أكد بائعو خضروات وفواكه ارتفاع سعر الطماطم لنسبة تجاوزت 75% متأثرة بانخفاض درجات الحرارة في بلد المصدر الأردن، إلا أنهم توقعوا انخفاض أسعارها عند توافر الطماطم المحلية بعد فترة، معللين ذلك لارتفاع أسعاره في الأردن "بلد المصدر".

وشهد السوق انخفاضاً في بعض أصناف الخضروات وارتفاعاً في أصناف أخرى من الفواكه، حيث قال بائع الخضروات والفواكه إبراهيم صالح إن سعر الطماطم استمر بالارتفاع حتى وصل إلى 75% عن السابق وذلك بسبب رفع سعرها من بلد المنشأ الأردن لقلة المحصول لديهم خلال هذه الفترة، منوهاً باقتراب موسم الخضروات البحرينية خلال الفترة المقبلة والتي قد تبلغ شهر من الآن.

وأرجع صالح السبب في ذلك إلى تحسن حالة الطقس في مملكة البحرين مما سيعزز توافر الخضروات، مثل الطماطم والفلفل الأخضر والخيار، لافتاً إلى أن سعر الطماطم الأردني الآن يتراوح ما بين 3 ونصف إلى 4 دنانير للسحارة زنة 6 كيلوغرامات.

أما بالنسبة لبعض الأصناف الأخرى كالسنطرة المصرية فتعتبر في انخفاض خلال هذه الأيام حيث وصل سعرها إلى دينار ونصف من بعدما كانت تباع بسعر دينارين وذلك بسبب زيادة الإنتاج من السنطرة المصرية في السوق والذي أدى لانخفاضه، بالإضافة لانخفاض سعر السنطرة السورية مع قرب وصول السنطرة اللبناني خلال الأيام القادمة والذي سيؤدي كذلك لخفض سعره بشكل أكبر.

كما أشار صالح إلى ارتفاع سعر الفلفل الأخضر الأردني لعدم توافر البحريني والسعودي منه حيث يصل سعر الفلين الكبير إلى 5 دنانير، بعدما كان يباع تقريباً بسعر دينار ونصف ودينارين وصولاً إلى دينار، مؤكداً على دور التجار البحرينيين في محاولة بيع البضائع بصورة سريعة لدى وصولها وذلك بسبب وجود منافسة كبيرة في السوق لكسب الزبائن عن طريق الإعلانات وخفض الأسعار.

وأشار إلى انتهاء موسم الجح الإيراني وبدء موسم الجح اليمني والذي يلقى إقبالا عليه من قبل الزبائن لجودته وسعره المناسب الذي قد يصل إلى ثلاث دنانير للكارتون ودينار ونصف للجح للواحد ذا زنة 3 كيلوغرامات.

وذكر صاحب محل واحات أبو سعيد أحمد بو سعيد أن ارتفاع سعر الطماطم مبالغ فيه ويفوق نسبة 75% لأسباب غير واضحة وقال إن سعر السحارة درجة أولى قد يصل إلى 3 و 4 دنانير مما يجعل البائع يضطر لبيعه بخسارة لكسب الزبون، إلا أنه توقع انخفاض الأسعار بعد توفر المحصول المحلي من الخضروات والطماطم البحريني الفترة القادمة، إذ سيكون الإقبال أكبر على الطماطم البحريني في حال توفرها بالسوق.

وأشار بوسعيد إلى استمرار الارتفاع لبعض الأصناف من الفواكه والخضروات وانخفاض البعض الآخر، وقال إن سعر الموز يعتبر مرتفعاً حيث يبلغ 500 فلس وقد يصل إلى 800 فلس لدى البعض للكيلوغرام الواحد وذلك بسبب قلة توافره في السوق بكميات كبيرة، بينما يشهد سعر كل من الكوسا والباذنجان والخيار انخفاضاً خلال هذا الأسبوع حيث يصل سعر الكوسا السعودي ٨٠٠ فلس للفلينة زنة (2.5 إلى 3 كيلوغرامات) والذي كان يباع بسعر دينار إلى دينار ونصف، كذلك الباذنجان السعودي دينارين ونصف للفلينة والكيلوغرام بـ 500 فلس وسعر الخيار للكارتون ذات زنة كيلوين غرام ونصف إلى 3 كيلوغرامات بـ400 فلس والذي كان سابقاً بـ 800 فلس وصولاً إلى دينار، منوهاً أيضاً لارتفاع سعر البرتقال والذي يصل إلى سعر دينار لزنة كيلوغرام ونصف.

من جانبه ، قال بائع الخضروات والفواكه حجي عبدالعزيز البلادي إن سبب ارتفاع الطماطم يعود لتغير المناخ في الأردن وكثرة الأمطار الذي يتسبب في عدم إثمار شجر الطماطم لديهم، وذلك أدى لرفع أسعارها عند التصدير، حيث يبلغ سعر صندوق الطماطم 3.5 إلى 4 دنانير والكيلوغرام يصل إلى 600 فلس وذلك على حسب الكمية التي تصل إلى السوق.

وأضاف: أن بقية الخضروات تعتبر في انخفاض واستقرار بالأسعار مثل صندوق الكوسا الذي انخفض سعره إلى 500 فلس مع انخفاض سعر الباذنجان كذلك وتوافر كمياتهم بكثرة في كل مكان مع بدء موسم الخضروات السعودية وغيرها.