تعمل شركة كي بي إم جي في البحرين على تحقيق التزامها بالتعلّم مدى الحياة بفضل مبادرة تنمية المواهب الشابة التي تُعرف ببرنامج حسين قاسم التدريبي. وأحرز البرنامج التدريبي المستمر الذي تنفذه الشركة تقدّمًا خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث سعى إلى دعم الشباب البحريني الذي يخطو أولى خطواته لدخول العالم المهني. ويستقبل البرنامج إجمالًا ما بين 50 و80 طالبًا سنويًا، وقد التحق به العام الفائت 48 متدرّبًا عُرض على 24 منهم (حوالي 50% من إجمالي عدد المتدربين لهذا العام) فرص عمل بدوام كامل لدى شركة كي بي إم جي في البحرين.

وقد أُنشئ برنامج حسين قاسم التدريبي بهدف توفير الفرص التعليمية المناسبة للطلاب البحرينيين الذين يرتادون أهم الجامعات محليًا ودوليًا. ويساعد البرنامج الطلاب على اكتساب خبرة عملية قيّمة بالتزامن مع منحهم فرصة التعلّم والاستعداد لمسيرة مهنية ناجحة في المستقبل. وقد سُمي هذا البرنامج تيمّنًا باسم حسين قاسم، الشريك المؤسس لشركة كي بي إم جي في البحرين، وقبل تأسيس الشركة مع جاسم فخرو، كان هذا الشريكان يُعتبران معلّمين ومرشدين يحظيان بالاحترام والتقدير في المجتمع، ولطالما تطلّعا وسعيا إلى دعم الموظفين المهنيين الشباب في البحرين للتعلّم واكتساب المعرفة اللازمة استعدادًا لانطلاق مسيراتهم المهنية بقوة وزخم كبيرين.

نشير إلى أن كي بي إم جي في البحرين هي شركة عضوة في شبكة شركات كي بي إم جي الدولية. وقد تأسست الشركة في العام 1968 كشركة محاسبة وتدقيق وطنية والأولى من نوعها في البحرين آنذاك، ونمت منذ ذلك الحين لتصبح من أهم الشركات المحترفة في المملكة.

وتقدّم الشركة من خلال فريق عمل ملمّ بالخبرات التقنية، خدمات التدقيق والضرائب والاستشارات لمجموعة متنوعة من العملاء الذين يعملون في مختلف القطاعات.