تحت شعار «فهيئوا لهم» أعلنت جمعية عالي الخيرية الاجتماعية عن تدشينها النسخة الأولى من حملة الجمع الإلكترونية، والتي انطلقت يوم الخميس الموافق 12 نوفمبر الجاري بهدف تقديم الدعم المالي لمجموعة من شباب القرية المتزوجين حديثاً أو المقبلين على الزواج، لتيسير أمورهم عبر تكملة بناء شققهم وتهيئتهم للزواج وتكاليفه، وبميزانية تقدر بـ 40,000 دينار، وذلك عبر فتح باب التبرع لجميع أفراد المجتمع للمشاركة في هذا التكافل الاجتماعي والواجب الإنساني والأخلاقي.

ويأتي إعلان الجمعية عن إطلاقها للنسخة الأولى من مشروع «فهيئوا لهم» لتزويج وتيسير زواج -تأهيل- 10 من شباب القرية، الذي يعد أحد أبرز مشاريعها الإستراتيجية حالياً بهذه الفترة، وهو تأكيد وتحقيق لصور التكافل الاجتماعي، وتعزيز لقيمة التعاون بين أفراد المجتمع والمساهمة بإرساء الثقافة الهادفة لتحقيق التلاحم بين أفرادها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وتداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد19) على المجتمع، إذ ظهرت الحاجة لهذا المشروع بناء على احتياج الشباب لمن يساعدهم ويقف معهم في تيسير أمور زواجهم والذي يواجهون فيه بعض العقبات التي تقف عائقاً أمامهم، مثل تكاليف الزواج وتكملة بناء شققهم وما يترتب على ذلك من مصاريف على ضوء كل المستجدات الحالية وتردي الأوضاع الاقتصادية للكثير من الأسر والعوائل. هذا وقد بدأت اللجان وفرق العمل عمليات التحضير والإعداد للحملة، وقد شكلت الجمعية لجنة منظمة مهمتها إدارة الحملة، وتضم فريقاً من المتطوعين، انبثقت منها لجان فرعية متخصصة حيث وصل عدد العاملين باللجان في الحملة لأكثر من 20 متطوعاً.

وبين أمين السر حسين محمد العالي أن الجمعية تسعى من خلال هذا المشروع لدعم بعض الشباب المتعثرين مادياً والذين تقدموا بطلبات للجمعية وقد شارفوا على نهاية العشرينات من العمر، بحيث ألا يزيد نصيب الفرد عن 150 ديناراً للمتزوجين و300 دينار لغير المتزوجين ويكون سكنهم في منزل العائلة، حيث سيتم بعون الله ودعم المحسنين دعمهم بالأساسيات مثل المهور والأجهزة والتأثيث وتكملة الشقق. وقال رئيس اللجنة الإعلامية علي حسين العالي إنه يتوقع لهذا المشروع أن ينعكس نجاحه على أفراد المجتمع الواحد، فيصبح المجتمع أكثر لحمةً وتماسكاً واستقراراً وله قدرة أكبر على مواجهة كل ما يعترض طريقه، ويسهم في زوال الضرر وسد حاجات المجتمع وزيادة أواصر الألفة والوفاق بين أفراده، وهذا ما يزيد التميز والعطاء، ويكون مردودة بالإيجاب على الجميع.