أطلقت مجموعة البركة المصرفية تقريرها عن الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية لعام 2019، الذي يغطي التقدم الهام الذي أحرزته المجموعة خلال العام في مختلف برامجها وأنشطتها بما في ذلك تقييم تأثير أهدافها التمويلية المستدامة، والتي حققتها المجموعة بشكل فعال قبل عام واحد من الخطة كما هو محدد في أهداف البركة (2016-2020)، وهي مرتبطة بسبعة من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 (SDG)، والتي تركز على خلق فرص العمل و التعليم والرعاية الصحية والطاقة المستدامة، وتعمل المجموعة حالياً على تحقيق أهداف البركة للفترة 2021-2025.

وقدم التقرير سرداً مفصلاً لنجاح المجموعة في مواصلة تعزيز جهودها لجعل جميع أعمالها مستدامة ومسؤولة اجتماعياً. واستناداً إلى أدوات القياس الحالية، ساهم برنامج الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية الشامل للمجموعة بمبلغ 3.4 مليار دولار في عام 2019 في المجتمعات التي تعمل فيها (في المقام الأول من خلال عملياتها التمويلية).

ويعكس التقرير التزام مجموعة البركة المصرفية باتباع نموذج عمل يساعدها على أن تكون مسؤولة ومؤثرة اجتماعيا، حيث كانت قد أعلنت في عام 2015 عن أهداف البركة للتنمية المستدامة (2016 – 2020)، ومن ثم تعهدت بتقديم تمويل بقيمة تزيد عن 822 مليون دولار لتمويل أهداف البركة.

وعلى وجه التحديد، حدد التقرير الأهداف والإنجازات التي تحققت في عام 2019 مقارنة بالخطة الحالية. وتسعى أهداف البركة (2016-2020) إلى: المساعدة على خلق أكثر من 51,000 وظيفة، وتمويل أكثر من 434 مليون دولار لمشاريع الرعاية الصحية، وتمويل أكثر من 191 مليون دولار للمشاريع التعليمية، وتمويل أكثر من 197 مليون دولار لمشاريع الطاقة المستدامة خلال (2019-2020).

وخلال عام 2019، تجاوزت البركة جميع الأهداف بنجاح من خلال: المساعدة في خلق 10,570 فرصة عمل والتي تمثل 104% من الهدف الموضوع لعام 2019 المتمثل في خلق 10,207 فرصة عمل، تقديم مبلغ 27,782,000 دولار لتمويل ودعم المشاريع التعليمية، والذي يمثل 73% من الهدف الموضوع لعام 2019 المتمثل في تقديم 38,200,000 مليون دولار، وتقديم مبلغ 125,079,000 دولار لتمويل ودعم مشاريع الرعاية الصحية، وهو يمثل 144% من الهدف الموضوع لعام 2019 البالغ قدره 86,800,000 دولار، بالإضافة إلى تقديم مبلغ 195,762,000 دولار لتمويل الطاقة المستدامة، وهو يمثل 231% من الهدف الموضوع لعام 2019 البالغ قدره 84,851,000 دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان يوسف: "نحن فخورون بدعم الأهداف العالمية للتنمية المستدامة للأمم المتحدة، لأننا نعتقد أن هذه الأهداف تستند إلى قيمنا المشتركة المتأصلة. ونحن نعمل باستمرار على استيعاب هذه الأهداف في أعمالنا لخلق تأثير أكبر لاستراتيجية أعمالنا وعملياتنا".

وأضاف: "إن تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة يتطلب التمويل على مستويات مختلفة، وبالتالي فإن قطاع الخدمات المصرفية والمالية له دور رئيس يلعبه في هذا المجال. كما أن الفرص الاستثمارية لتمويل هذه الأهداف متوفرة بصورة ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ، وﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً أن ﻧﻌﻤﻞ ﺳﻮﻳﺎً ﻟﺴﺪ اﻟﻔﺠﻮة اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ الموجودة".

فيما قال رئيس قسم الاستدامة والمسؤولية الاجتماعة علي إبراهيم: " إن تعهد مجموعة البركة المصرفية بتحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة المذكورة سابقاً هو تجسيد لدور المواطنة المؤثرة الذي تمارسه المجموعة وحرصها على خلق الوعي في جميع أنحاء المؤسسة في جميع الجوانب، بما في ذلك الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية".