رحب مدربو الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بقرار الحكومة البريطانية السماح للجماهير بالعودة إلى الملاعب للمرة الأولى في خضم جائحة فيروس كورونا.

وأعلنت الحكومة البريطانية يوم الاثنين الماضي، أنه سيتم السماح بحضور المشجعين بعدد يصل إلى 4 آلاف متفرج في الأحداث الرياضية في أقل المناطق تضرراً من فيروس كورونا في إنجلترا، بينما سيصل العدد إلى ألفين في مناطق أخرى، وذلك عندما تنتهي إجراءات الإغلاق العام لمكافحة انتشار الفيروس في الثاني من ديسمبر.

وقال ستيف بروس، مدرب نيوكاسل يونايتد، الذي لا يستطيع ناديه استقبال جماهير حتى الآن، إن هذا القرار "خطوة في الاتجاه الصحيح"، وسيصب في مصلحة الفرق الصغيرة، لكنه قال إن الحد الأقصى للحضور الجماهيري لم يضع في الحسبان حجم الملاعب.

وأوضح بروس للصحفيين: "أتفهم قرار السماح لـ4 آلاف متفرج بالحضور إذا كان الملعب يسع 8 آلاف فقط، لكني لا أتفق معه إذا كان بوسعنا استقبال 15 أو 20 ألف متفرج".

وتابع: "إنها لفتة طيبة وخاصة للفرق الصغيرة؛ لأنها تعيش على دخلها من حضور 4 آلاف أو أقل من الجماهير".

وسيتعين على بيرنلي أيضاً الانتظار لاستقبال جماهير على ملعب تيرف مور، لكنه يستطيع اللعب أمام مشجعين في مباراته أمام مضيفه أرسنال الشهر المقبل.

وقال مدرب الفريق شون دايك إن: "أي عدد من الجماهير يتم السماح له بالحضور مجرد بداية".

وأضاف: "القواعد هي القواعد ونرغب في الحفاظ على صحة وسلامة جميع عناصر اللعبة، وجود جماهير الفرق صاحبة الأرض أو الجماهير الزائرة في الملعب شيء رائع، ننتظر جميعاً هذه اللحظة منذ فترة طويلة".

وقال روي هودسون، مدرب كريستال بالاس، الذي يستطيع فريقه اللندني استضافة جماهير، إن حضور 2000 مشجع لن يصنع الفارق.

وأضاف: "لا أعتقد أن وجود 2000 مشجع في المدرجات سيحدث فارقاً كبيراً من حيث المنافسة العادلة في الدوري الممتاز، كل ما في الأمر أن الجماهير ستحصل على فرصة للاستمتاع بكرة القدم مجدداً".