أدار الندوة: أيمن شكل - تصوير: سهيل وزير

أكد أصحاب حملات حج وعمرة، أن العمرة اليوم باتت أمراً «شبه مستحيل» في ظل القيود التي فرضتها كورونا، مع تقلص رحلات الطيران وارتفاع التكاليف.

وقالوا في ندوة «الوطن»، حول «العمرة في ظل كورونا.. الأسعار والضوابط»، بمشاركة أصحاب حملات «العهد الزاهر» عدنان إبراهيم، و«المواسم» جاسم أبل، و«المقداد» علي عبدعلي المقداد، إن حملات العمرة هي أكثر شريحة تضررت من الجائحة، لافتين إلى أن أسعار الرحلات البرية والبحرية سترتفع إلى الضعف، بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي.

وفيما قال جاسم أبل إن المؤشرات لاتدل على قرب عودة تنظيم حملات العمرة، كما دعا عدنان إبراهيم إلى إعفاء جميع الحملات رسوم تجديد الرخصة السنوية.

واعتبروا أن رحلات العمرة لن تكون خياراً للبحريني في الوقت الراهن بسبب التكلفة الباهضة وعدم السماح لمن هم فوق الخمسين بالعمرة، الذين يعدون الشريحة الأكبر من المعتمرين.. وفي ما يلي نص الندوة..

تجاوز عدد حملات العمرة المسجلين على موقع وزارة العدل 200 حملة، فما سبب ذلك وكيف يمكن العمل مع هذا الكم من الحملات؟

- المقداد: فتحت وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف المجال لمنح رخص عمرة في نهاية العام المنصرم، وتقدم لها عدد كبير تم منحهم رخصاً، حتى أن بعضهم صدرت لهم الرخصة ولم يتسلموها وتم الاتصال بهم لدفع الرسوم والتأمين والتي تبلغ قرابة ألف دينار حالياً، لكن مجموعة منهم لم تتسلم ربما لعدم اكتمال الاشتراطات المطلوبة ومن ضمنها وجود مكتب ودفع الرسوم ولذلك هناك عدد كبير من الحملات التي ربما لا تكون مفعلة.

بعد أن بدأت السعودية باستقبال المعتمرين بداية نوفمبرمتى ستبدأ الحملات البحرينية بتنظيم الرحلات؟

- المقداد: حتى اليوم، قسم الحج والعمرة في وزارة العدل لم يصدر منهم إذن بفتح وتلقي طلبات العمرة، ونتواصل بشكل أسبوعي معهم.

- أبل: لا شك أن فتح باب العمرة من الخارج يعتبر خطوة ممتازة من السعودية وتعطي فسحة أكبر لعمارة المسجد الحرام، لكن هناك عدة أسباب في عدم فتح الباب أمام المعتمرين من البحرين ودول الخليج، وهي: عدم فتح باب العمرة من قبل بعثة الحج والعمرة بالشؤون الإسلامية والأوقاف في المملكة وعدم تسييرها إلا بعد موافقة الوزارة، وهو ما صدر به تعميم في وقت سابق، ولقد كان لي اتصال هاتفي مع البعثة حيث أكدوا على استمرار نفاذ القرار الخاص بتجميد الحملات.

ماهي الضوابط الجديدة للعمرة في ظل كورونا؟

- أبل: تم وضع عدد من الاشتراطات لأداء العمرة، وهي تمثل تحدياً كبيراً للحملات ومن ضمن الشروط وضع عمر محدد للمعتمر فيشترط أن يكون سن المعتمر بين 18-50 عاماً، وبالنسبة لنا يمثل المعتمرين ممن تجاوزوا الخمسين سنة الشريحة الأكبر في حملات العمرة البحرينية، وهو ما يحد من الأعداد.

كما لا يمكن أداء العمرة من قبل أفراد، ويشترط أداءها في إطار مجموعات لا تقل عن 50 معتمراً، ويتم إدخالها في النظام لوضع نقاط تحرك معينة بالنسبة لدخول الحرم والطواف والسعي.

كذلك من ضمن الشروط التي وضعت فترة الحجر لمدة 3 أيام قبل أداء العمرة وأن يبقى المعتمر في غرفته لثلاثة أيام بالإضافة إلى الوجبات الثلاث ومن ثم الدخول إلى تطبيق «اعتمرنا» للحصول على تصريح أداء العمرة. وكما نعلم كلنا فإن أن أهل الخليج تعودوا على مدار سنوات طويلة، أداء العمرة بصورة ميسرة، سواء بحجز التذكرة والسفر مباشرة أو تجاوز جسر الملك فهد بالسيارة والوصول إلى مكة والمدينة والعودة دون وجود أية اشتراطات، لكن في ظل هذه الإجراءات لكن تكون العمرة كما كانت في السابق.

ومن التحديات كذلك المخاطر في حال أصيب أحد المعتمرين بفيروس كورونا، فإن الحملة ستتحمل كافة المصاريف الخاصة بالعلاج والبقاء في السعودية.

- إبراهيم: أولاً، نشكر صحيفة «الوطن» التي أتاحت لنا الفرصة لنبث هموم أصحاب حملات الحج والعمرة التي نعانيها بسبب جائحة فيروس كورونا، وأود الإشارة إلى ما ذكره جاسم أبل حيث وصف أداء العمرة بـ«التحدي»، وهي ليست كذلك فقط بل أصبحت أمراً «شبه مستحيل» في ظل الاشتراطات الاحترازية، وتعتبر غير قابلة للتطبيق من حيث سن المعتمر، فأول من سيحرمون من أداء العمرة هم أصحاب الحملات والمشرفين عليها لأن أغلبهم تجاوزت أعمارهم الخمسين عاماً.

كما أنه في حال فتح جسر الملك فهد فإن الحافلات التي تستوعب 50 معتمراً، سيكون لزاماً علينا تخفيض حمولتها إلى النصف ليصل العدد إلى أقل من 25 معتمراً، وهو ما يمثل تكلفة إضافية على سعر الحملة.

ولو احتسبنا العمرة 5 أيام، فإن الحجر الصحي لثلاثة أيام والسفر البري يحتاج ليومين، ما سيجعل العمرة يوم واحد فقط، وهو أمر لن يشجع المعتمرين على السفر لأداء العمرة.

كما اشتراط أن يتكفل المقاول السعودي بكافة الترتيبات لن يدع للحملة البحرينية أي يد في تنظيم العمرة وتوفير متطلبات المعتمرين البحرينين فالمقاول السعودي سيكون هو المعني بحجز الفنادق وترتيبات أداء العمرة والعودة من البيت الحرام، وتوفير وجبات يومية دون وجود خيارات للمعتمر مثل البوفيهات المفتوحة والمطاعم الخارجية وهذا سيضاعف التكلفة. ومع كل التحديات التي فرضها انتشار فيروس كورونا يبقى السؤال هل سيقبل المعتمر البحريني دفع 250 ديناراً في عمرة برية بالحافلة، لمدة 5 أيام منها 3 حجر صحي، مع عدم السماح له بالنزول من الغرفة؟

لكن هناك ملاحظة لم يلتفت إليها أحد، وهي أن حملات العمرة هي أكثر شريحة تضررت من جائحة كورونا، وللأسف الشديد لم نحصل على أي دعم أو تعويض مثلما حدث مع قطاعات أخرى.

فمكاتب السياحة مثلاً حصلت على تعويض ورغم أننا مكاتب سياحة دينية لم يتم تعويضنا ولم يتم إدراجنا ضمن المستفيدين من الدعم الذي قدمته «تمكين» كوننا لانمتلك سجلات تجارية على حد قولهم. رغم أن حملات العمرة والحج تحصل على رخصة من وزارة العدل والشؤون الإسلامية وتدفع تأمين ورسوم سنوية وتدفع إيجارات مكاتب ورواتب موظفين.

ونطالب بأن يتم إدراج أسماء أصحاب الحملات للحصول على دعم يعوض توقف العمل 8 أشهر رغم أننا لانعرف إلى متى ستستمر الخسائر.

كم يبلغ متوسط الخسائر الشهرية لحملات العمرة؟

- أبل: الخسائر فادحة، فقد خسرنا موسم الحج والعمرة والسياحة الدينية كذلك، ولدينا مكتب يضم 10 موظفين بالإضافة إلى التكاليف السنوية من إيجار بنايات في السعودية ومخازن في كلا المملكتين، وموظفين أيضاً يطالبون برواتب، وتعتبر الخسائر الشهرية أكثر من 3 آلاف دينار فقط عن بند الرواتب.

- المقداد: كان لدي في المكتب مجموعة حافلات مستخدمة في رحلات العمرة والسياحة الدينية، قمنا ببيعها بالخسارة بعد غلق منفذ جسر الملك فهد، بالإضافة إلى مخازن ومكاتب ندفع إيجاراتها دون أي عوائد تذكر.

- إبراهيم: أطالب وزير العدل والشؤون الإسلامية بالنظر في إعفاء جميع الحملات من رسوم تجديد الرخصة السنوية، لأنها وعلى الرغم من ضآلتها إلا أننا لا نملك حتى دفعها بسبب عدم وجود مدخول منذ 8 أشهر، فقد كنا في السابق ننظم حملات عمرة ما بين 3 إلى 4 حملات تضم في المتوسط 4 حافلات أسبوعياً، ونعتمد في حياتنا فقط على هذا الدخل، واليوم لا نجد 75 ديناراً لدفع رسوم تجديد الرخصة.

كيف سيكون التعامل مع شركات السعودية التي تعرض شراء برنامج كامل من طيران ومواصلات وفنادق وإعاشة، وهي 531 شركة؟

- المقداد: تم إلغاء شرط اقتصار التعامل مع الشركات السعودية بالنسبة لدول الخليج، وتفعيله فقط مع باقي دول العالم حيث تتكفل تلك الشركات بكامل الخدمات المقدمة للمعتمر من انتقالات وحجز فنادق وتوفير وجبات ووضع إجراءات الزيارة، وهناك أيضاً ما يعرف بالخدمات الأرضية والتي تبلغ 700 ريال عن كل معتمر.

ولكن يبقى التحدي الكبير أمام المقاول تطبيق شرط الحجر لثلاثة أيام بالإضافة إلى شهادة فحص سلبي للمعتمر الخليجي، كما أن المقاول سيتحمل كافة المصاريف الخاصة بحجر وعلاج المعتمرين حال الإصابة لاقدر الله بفيروس كورونا.

في حال إصابة أحد المعتمرين من الحملة كيف سيتم التعامل مع المخالطين وباقي أعضاء الحملة؟

- المقداد: كل تلك الفرضيات يتم مناقشتها حالياً بين وزارة العدل والشؤون الإسلامية ووزارة الحج في المملكة العربية السعودية، وأعتقد أنها سبب التأخير في الإعلان عن فتح باب العمرة.

هل سيكون هناك صعوبة في الرحلات البرية مع انتشار كورونا؟

- أبل: السعودية تتمتع حالياً بحياة طبيعية منذ قرابة 4 أشهر، حيث تم فتح المجال أمام الموطنين والمقيمين بالتنقل وارتياد المطاعم والمساجد، وهذا سينطبق على المعتمرين بطريق البر، فلا توجد أي إشكالية في ذلك.

كما أن بداية الإعلان عن استخدام اللقاح بمملكة البحرين ستمثل نقلة في نوعية الإجراءات التي ستطبق عند العمرة، وفي حال قدم المعتمر شهادة تفيد أخذ اللقاح نأمل من الأشقاء في السعودية أن يمنحوه معاملة خاصة.

كيف أثرت الإجراءات الاحترازية على أسعار العمرة بالنسبة للحملات، وكم يتوقع أن يصل السعر في المتوسط؟

- إبراهيم: تم وضع متوسط للعمرة عن طريق البر بحوالي 250 ديناراً، لأن الاشتراطات الحالية ألا تتجاوز حمولة الحافلة أكثر من 25 راكباً بنسبة 50% فقط، فضلاً عن ارتفاع أسعار الفنادق بسبب اشتراطات السكن لفردين في غرفة.

- المقداد: بطبيعة الحال سترتفع الأسعار للضعف، سواء الرحلات البرية أو الجوية، بسبب التباعد الاجتماعي، وبالنسبة للسفر بالطائرة ستكون أسعاره مختلفة عن السابق، حيث يبلغ سعر تذكرة طيران الخليج إلى جدة مرجعة 190 ديناراً، ورغم أن شركة الطيران السعودي لم تضع أسعارها حتى الآن لكن من المتوقع أن تصل إلى 250 ديناراً.

وتبقى الخسائر الأخرى كبيرة، فنحن لا نستطيع غلق المكاتب وتجميد دفع الإيجارات والرواتب، ولم نتمكن من الحصول على أي دعم.

- أبل: قدمنا خطاباً إلى وزارة العدل نطالب بالدعم لكن الجواب جاء بعدم وجود ميزانية، وتمكين لا تقدم دعماً لأصحاب الرخص، ولا يمكن دعم الموظفين ما لم يكن مؤمن عليهم لدى صندوق التقاعد بالتأمينات الاجتماعية، حيث لا يتم إلزام موظفي رخص الحملات بالتأمين، وهناك كثير من أصحاب الحملات ليس لديهم تأمين.

- إبراهيم: بالفعل لدينا رخصة صادرة من وزارة العدل والشؤون الإسلامية وليس سجلاً تابعاً لوزارة الصناعة والتجارة والسياحة، لكن أعمالنا تعتبر أعمالاً تجارية تأخذ صفة السجل التجاري، وكان الدعم مقتصراً على أصحاب السجلات دون أصحاب الرخص.

كم يبلغ متوسط عدد الموظفين في مكاتب الحج والعمرة؟

- أبل: يعتمد على حجم كل مكتب، فعلى سبيل المثال أنا لدي 10 موظفين.

- إبراهيم: مكتبي يضم 4 موظفين.

- المقداد: لدي 7 موظفين بالإضافة إلى سائقي الحافلات والذين تم الاستغناء عنهم بعد بيع الحافلات بالخسارة، ولدينا مخزن في السعودية يدفع له سنوياً 20 ألف ريال.. قمت ببيع 7 حافلات رغم دفع رسوم الترخيص والتسجيل لهم وكانت الخسارة جسيمة.

ولأن مكتبنا يعمل على السياحة الدينية والعادية، فلدينا رحلات تقتصر على زيارة المدينة المنورة فقط، حيث تتمتع بمناطق سياحية ومجمعات تجارية.

وقد سمحت السعودية لشركات الداخل بتنظيم رحلات سياحية للمدينة المنورة، وأجريت أكثر من اتصال مع مكاتب تنظيم رحلات سعودية، ينظمون الرحلة بحافلة تضم 25 فرداً، وأتيحت لتلك الرحلات الإقامة في فنادق 4 نجوم والتي تعتبر أسعارها ممتازة حيث يمكن استئجار غرفة مع الإفطار بمبلغ 250 ريالاً، و170 ريالاً بدون إفطار.

وبالنسبة لزيارة الحرم النبوي فمتاح قبل صلاة الفجر بعشر دقائق وحتى الانتهاء من صلاة العشاء، والزيارات للروضة تتم عن طريق التطبيق.

لا نعترض على الإجراءات التي تتخذ لحماية المعتمرين ونأمل أن نصلي قريباً في الحرم، ونواجه صعوبة في تطبيق الإجراءات الكثيرة.

- أبل: ربما يتوقع الكثيرون أن فتح باب العمرة يعني انتهاء المشاكل التي نواجهها، لكن مع الأسف سيكون من الصعب بل من المستحيل العمل في ظل هذه الاشتراطات، وأعتقد أن فتح باب العمرة لن يكون قبل يناير أو فبراير.

ماذا عن الحملات التي تقوم بتأجير بنايات في المملكة العربية السعودية؟

- أبل: بالفعل لدينا بنايات نقوم بتأجيرها سنوياً لموسم الحج، وتلك أيضاً تندرج تحت بند الخسائر التي تكبدناها هذا العام بسبب كورونا، وهناك بعض الحملات وجدت تعاوناً من ملاك العقارات المؤجرة وتفهم بعضهم الظروف العالمية، لكن علينا أيضاً أن نتعاون معهم ونتشارك معهم بدفع جزء من تلك الخسائر.

كما لدينا مندوبون يعملون معنا سنوياً في السعودية، وهؤلاء ينتظرون منا رواتب معتادة، لكن للأسف لا نجد ما يسد احتياجات موظفينا في البحرين، حتى ندفع لهؤلاء ولو جزء يسير مما كانوا يتوقعونه خلال موسم الحج الذي اقتصر على حجاج الداخل.

ما هو تصوركم لحجم التعويض عن الضرر من توقف أعمال الحملات 8 أشهر؟

- إبراهيم: لا نطلب دعماً من وزارة العدل والشؤون الإسلامية، لكن نريد منهم وقف رسوم تجديد الرخصة السنوية لمدة سنتين.. فالمبلغ المطلوب ليس كبيراً على الوزارة حيث ندفع سنوياً 75 ديناراً، لكن بالنسبة للخسائر وتوقف الدخل في تلك الأيام، لا نستطيع أن ندفعه.

كما نطالب الوزارة أيضاً بأن يرفعوا التماسنا ويوصلوا أصواتنا إلى الحكومة أسوة ببقية المؤسسات التي حصلت على الدعم بسبب خسائر تداعيات (كوفيد19) فنحن قطاع يعتبر الأكبر تأثراً وخسارة من تلك الجائحة.

- المقداد: هذه المهنة هي مصدر الرزق الوحيد لمعظم أصحاب حملات الحج والعمرة، فأنا أعمل في هذه المهنة منذ 20 عاماً، وتمثل مصدر الدخل الرئيس والوحيد، وعندما توقفت الرحلات، أصبحنا نعيش على ما ادخرناه.. واليوم وصلنا لمرحلة شبه الإفلاس.

-إبراهيم: ليست القضية أيضاً في فتح باب العمرة والعودة لتنظيم الرحلات، ولكن الإجراءات تشكل تحد كبير فليس في وسع المعتمر البحريني أن يدفع 250 ديناراً في رحلة عمرة وفق الضوابط التي ذكرنها.

ما هي توقعاتكم للحج العام القادم في ظل استمرار كورونا بالانتشار والمحاذير المتصاعدة من موجات أكثر شدة من سابقاتها؟

- أبل: على الرغم مما نتابعه يومياً عن كورونا في دول العالم، إلا أننا متفائلون فيما يخص موسم الحج القادم، لأننا على ثقة في حكومة خادم الحرمين الشريفين، لن تدع موسم الحج يمر دون أن يكون للمسلمين بدول العالم فيه نصيب.

وما شهدناه من تنظيم راقٍ في موسم الحج الماضي، يؤكد أنهم عازمون على تحقيق أفضل معايير السلامة للحجاج والمعتمرين، وقادرون على ذلك بمشيئة الله تعالى.

الأمر الثاني هو أننا متفائلون بإنتاج لقاح للفيروس في أقرب وقت ممكن، حيث يمثل اللقاح نسبة 90% من حل مشكلة الحج والعمرة والزيارات.

وأتوقع إقبالاً طيباً في موسم الحج القادم من المواطنين والمقيمين، لأن كثيرين أصيبوا بالإحباط العام الماضي عندما تم إيقاف الحج، وهؤلاء سيكونون في طليعة الراغبين لأداء الشعيرة الكبرى.

لكن ماذا عن أسعار الحج في العام القادم؟

- أبل: الأسعار تعتمد على الأعداد المصرح لها بالحج في العام القادم، والكوتة المحسوبة لمملكة البحرين، ولا أعلم إذا ما سيكون هناك تعويض عن عدم الحج العام الماضي، لكن حالياً متوسط طاقة كل حملة ما بين 75 إلى 85 حاجاً فقط، وتلك تتراوح أسعارها ما بين 1600 إلى 2000 دينار، أما العام القادم فسيعتمد على زيادة أو نقصان تلك الأعداد.

وفي حال تطبيق التباعد سواء في غرف الفنادق أو الحافلات فبالتأكيد سترتفع الأسعار عن المتوسط السابق، ولا نستطيع توقع حجم هذه الزيادة في الأسعار.

- المقداد: التوقعات تبقى في علم الغيب، فربما يتم في وقت قريب تغيير الإجراءات الاحترازية، وربما يتم إلغاء الحجر الصحي لثلاثة أيام، أو إلغاء فحص كورونا، وكذلك عندما يتم فتح جسر الملك فهد فسيكون متاحاً تنظيم رحلات برية بأسعار أرخص.