قال وزير الإسكان باسم الحمر إلى إن العلاقة التكاملية بين وزارة الإسكان والمجلس الأعلى المرأة كان لها أثر واضح في حصول المرأة البحرينية على العديد من الخدمات التي تقدمها وزارة الإسكان، مؤكداً حرص وزارة الإسكان على توفير حق السكن للمرأة الذي يعد من أهم الحقوق التي كفله لها دستور المملكة، تدعيماً لاستقرارها الأسري، وبما يكفل حقوقها في العيش الكريم والآمن، الأمر الذي أسهم في شمول المرأة ضمن الفئات المستحقة للخدمات الإسكانية، إلى جانب حرص الوزارة على دعم أهداف المجلس الأعلى للمرأة ومبادرتها التي تسهم في دعم المرأة وتمكينها.

ورفع الحمر أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة بمناسبة احتفال المملكة بيوم المرأة البحرينية، مؤكداً أن الأول من ديسمبر يمثل فرصة متجددة لاستذكار دور المرأة البحرينية في رفد المسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، من خلال إسهاماتها في كافة المجالات التنموية وعلى كافة الأصعدة.

وأشاد بتخصيص الاحتفال بيوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال العمل الدبلوماسي، لتسليط الضوء على ما قدمته المرأة البحرينية ولا تزال في هذا المجال، منوهاً إلى أن المرأة البحرينية تمثل ركيزة أساسية في الدبلوماسية البحرينية، واستطاعت أن تحقق العديد من المكتسبات التي أضيفت إلى سجلات المملكة من خلال تمثيلها المشرف للمملكة في المحافل الدولية.

وأضاف الحمر أن المملكة تعد من الدول الرائدة في مجال تمكين المرأة في السلك الدبلوماسي، ويتجلى ذلك في تقلد العديد من الشخصيات البحرينية البارزة لمناصب سفراء المملكة لدى العديد من دول العالم، بالإضافة إلى تمثيلهن الفاعل لدى المنظمات الإقليمية والدولية، حتى أن المرأة البحرينية تولت رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال فترة ترؤس المملكة لها، مؤكداً أن تخصيص يوم سنوي للاحتفاء بالمرأة البحرينية يعكس تقدير حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى والحكومة للمرأة والثقة في إمكانياتها وقدرتها على العطاء والإنجاز بكل اقتدار، مشيداً بدور المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، وما ينتهجه المجلس من خطط وبرامج لدعم المرأة البحرينية سياسياً واجتماعياً واقتصادياً ورياضياً وغيرها من المجالات.