دعاء المساعيد

"المكياج أداة تجميلية وجدت لإبراز جمال وأنوثة المرأة وليس للرجال، هذا هو المتعارف عليه".

هذا ما قالته غفران العلي لـ"الوطن" لدى سؤالها عن وجود شباب يضعون المكياج على وجوههم، وهي ظاهرة انتشرت في المجتمع، ويجدها المتابع على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الإنستغرام، رجال يضعون مساحيق التجميل في حياتهم اليومية لإخفاء عيوب البشرة والظهور بأفضل شكل.

وتابعت: "لا أحب إن أرى رجالاً يضعون مساحيق التجميل على وجوههم، فهذا شي غير مقبول بالنسبة إلي، هذه الأمور ليست من عاداتنا وتقاليدنا وإنما هي دخيلة على المجتمع".

وتقول جنان حسين وهي طالبة في الجامعة إنها أيضاً لا تحب أن ترى رجالاً يضعون المكياج، إذ إن جمال الرجل ليس في شكله وإنما في مواقفه الرجولية وتعامله مع الآخرين وهذه الظاهرة المنتشرة على الإنستغرام هي جديدة وأعتقد أنه أكثر الرجال لا يشجعونها.

أما رؤى جمال، فترى أن جمال الرجل ليس في وضع المكياج وإنما في نظافته الشخصية ونظافة ملابسه، وتقول: يستطيع الرجل أن يهتم ببشرته ويقوم بزيارة طبيب اختصاصي لعلاج البشرة؛ لأن المكياج هو ما يسبب أضراراً في البشرة.

أمينة مهدي، ذكرت أن هناك طرقاً كثيرة لدى الرجل ليبدو بشكل أفضل من غير أن يستخدم المكياج، ويستطيع الرجل بناء العضلات ليصبح جسمه أجمل أو يهتم بقصة شعره وتصفيفه بطريقة تناسبه، فهذه الأمور تبرز جمال الرجل وليس في المكياج.