تربع رجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك، على عرش أغنياء العالم، بعدما تعدت ثروته 186مليار دولار، متجاوزاً مؤسس شركة "أمازون" جيف بيزوس.

وكان ارتفاع أسهم شركة "تيسلا" التي يملكها ماسك، بنسبة 4.8%، كافياً للدفع بإيلون ماسك إلى صدارة الأغنى في العالم، وفق مؤشر وكالة بلومبرغ.

وبلغ صافي ثروة رجل الأعمال البالغ من العمر 49 عاماً، 186 مليار دولار (136 مليار جنيه إسترليني)، ما جعله أغنى بـ 1.5 مليار دولار عن جيف بيزوس، الذي بقي متربعاً على عرش أغنياء العالم منذ أكتوبر 2017.

وكتب ماسك على تويتر، عقب هذه الأخبار: "كم هو غريب"، و"حسناً، العودة إلى العمل".

وشهدت ثروة إيلون ماسك معدل نمو سريع للغاية، فخلال العام الماضي، ارتفعت بمعدل 146 مليار دولار، ليقترب من أن يكون أسرع معدل ثراء في التاريخ.

ويأتي ذلك، بعد الأداء المميز لسهم شركة "تيسلا" للسيارات الكهربائية، المملوكة لماسك، حيث سجل السهم نمواً نسبته 743%، انطلاقاً من الأرباح المستمرة، إضافة إلى إدراج الشركة بمؤشر S&P 500، وكذلك حصد ثقة مستثمري وول ستريت.

واستفاد ماسك من الارتفاع السريع لسهم "تيسلا"، فإضافة إلى حصته في أسهم الشركة التي تبلغ 20%، حصل رجل الأعمال الأميركي على أسهم إضافية بقيمة 41.1 مليار دولار خلال عامي 2012 و2018، بعد تحقيق أهداف محددة تم وضعها بالتنسيق مع مجلس إدارة الشركة ومستثمريها، ليكون ذلك أغلى اتفاق مدفوع بين مدير تنفيذي ومجلس إدارة شركة.