كشفت طبيبة العائلة د. موزه الذوادي عن فاعلية ارتداء الكمامات في الحماية من فيروس كورونا، مؤكدة أن استخدام الكمامات بطريقة صحيحة عبر تغطية الفم والأنف بشكل كامل يؤدي إلى خفض خطر انتقال الفيروس من شخص إلى آخر عند استخدامها.

ونوهت إلى ضرورة مواصلة الالتزام بالحذر ولبس الكمامات خارج المنزل في كافة الأوقات وفي أثناء مخالطة كبار السن لما لها من أهمية في تقليل احتمالية نقل العدوى.

وبينت أن الفيروس يمكن أن ينتشر عن طريق الأشخاص الذين لا تظهر عليهم الأعراض، ما يعني أن بعض الأشخاص يمكن أن يكونوا ناقلين للعدوى وهم لا يدركون ذلك، وبناءً عليه يجب على الجميع الالتزام بلبس الكمامات حفاظاً على صحتهم وصحة من حولهم.

ودعت الذوادي إلى أهمية تطبيق الطريقة الصحيحة لارتداء الكمامات، لتأمين أعلى درجات السلامة، وضرورة التخلص من الكمامات المستعملة في المكان المخصص للنفايات، وكذلك غسل اليدين جيداً، والاستمرار في الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات واستمرار التعقيم الدوري لليدين والأسطح.

وأضافت أن الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة للوقاية من كورونا يحفظ صحة وسلامة الجميع ويدعم جهود الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا والجهات ذات العلاقة والكوادر العاملة في الصفوف الأمامية بما يسهم في القضاء على الجائحة والرجوع للحياة الطبيعية بأسرع وقت.