موزة فريد

كشفت مكاتب سفر وسياحة عن ارتفاع الطلب على الحجوزات خلال عطلة الربيع بنسبة تصل إلى 30% مقارنة مع إجازة الصيف فيما كانت هناك حجوزات لفصل الصيف المقبل، عازين ذلك إلى رفع لقاح كورونا معنويات المسافرين.

وقالت مدير مبيعات مكتب العالي للسفر والسياحة سارة إبراهيم: "زاد الطلب على حجوزات عطلة الربيع بنسبة 30% تقريباً مقارنة مع إجازة الصيف، حيث ساهم توفير لقاح كورونا في تعزيز معنويات المسافرين ودفعهم إلى السفر".

وأشارت إلى أن فئة الذين أخذوا اللقاح هم الأكثر إقبالاً مع ارتفاع الطلب على وجهة إسطنبول على الرغم من الحظر، حيث باتت حجوزات العودة خلال شهر فبراير مشغولة بالكامل، مؤكدة في الوقت نفسه أن أغلب المقبلين هم من العوائل والمجموعات.

وتوقعت ارتفاع الطلب على وجهة دبي خلال الفترة القادمة، على اعتبارها قريبة دون الحاجة إلى التخطيط لها قبل فترة زمنية طويلة.

صاحب سفريات نيو أتلانتس هابيل الخياط، عبر عن أمله أن يكون هناك انفراجة جديدة من شأنها أن تلقي بظلالها بشكل إيجابي على قطاع الطيران، مبيناً أن الحركة بدأت تنتعش تدريجياً مع توفير لقاح كورونا للمواطنين والمقيمين، الأمر الذي رفع الطلب على الحجوزات مقارنة بالفترة الماضية.

وأشار إلى أن أسعار الحجوزات متفاوتة بحسب الوجهات، فبعض الأسعار مستقرة مثل مصر والفلبين وهناك وجهات زادت أسعارها مثل الهند بسبب الإغلاق هناك، ما أدى إلى رفع الأسعار.

ولفت الخياط إلى أن تركيا تستحوذ على النصيب الأكبر من الحجوزات تليها مصر، مع تطلعات إلى تحسن الأوضاع الصحية في لندن، مؤكداً أن إستراتيجية طيران الخليج الواضحة تعمل على مبدأ التعاون بأسعار تنافسية.

أما مدير العمليات في سفريات داداباي جعفر حسن، فأكد أن الإقبال على الحجوزات خلال عطلة الربيع يعتبر ضعيفاً جداً، حيث كان الإقبال جيداً بعد الإعلان عن طرح اللقاح رسمياً حيث أعطى دفعة للزبائن للإقبال على السفر، لكنه سرعان ما بدأ بالانخفاض قليلاً بعد ظهور الفيروس المتحور.

وقال: "إن الإقبال حالياً يعتبر متواضعاً لعطلة الربيع وخصوصاً أن فترتها قصيرة، لافتاً إلى أن دبي ستكون وجهة مفضلة خلال الفترة المقبلة نظراً إلى قربها الجغرافي.