العربية.نت


خلافاً للتقاليد العسكرية الحديثة في الولايات المتحدة، لن تنظم وزارة الدفاع (البنتاغون) حفل وداع للرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أثناء مغادرته.

وسيترك ترمب منصبه بعد أسبوع واحد من تصويت مجلس النواب للمرة الثانية على مساءلته وبعد أسبوعين من قيام أنصاره باقتحام مبنى الكابيتول الذي يأوي الكونغرس.

ويوم الأربعاء، أعلن البيت الأبيض أن نائب الرئيس مايك بنس "سيلقي تصريحات للبحارة حول الإنجازات التاريخية لإدارة ترمب في السياسة الخارجية في المحطة الجوية البحرية في ليمور"، ثم يتوجّه إلى الفرقة الجبلية العاشرة في فورت دروم في نيويورك.

وأكد مسؤولان دفاعيان كبيران لموقع Defense One يوم الخميس أنه لا يوجد وداع عسكري للقائد العام للقوات المسلحة الأميركية، وهو الرئيس ترمب.

وتعتبر الزيارات الرئاسية شرف وصداع في آنٍ واحد لأي قاعدة عسكرية تستضيفها. وآخر مرة ظهر فيها ترمب أمام القوات المسلحة الأميركية كانت خلال مباراة للجيش والبحرية في 12 ديسمبر في ويست بوينت. وقبل ذلك، كانت هناك زيارة خاصة قصيرة قام بها ترمب لعناصر الجيش، خاصةً في 29 أكتوبر حين التقى المتعاقدين الخاصين بالجيش في فورت براج بولاية نورث كارولينا، أثناء مروره في الولاية ضمن مسار الحملة الرئاسية 2020.

يذكر أن أول رئيس أميركي حضر حفل وداع قدمته له القوات المسلحة قبل مغادرته البيت الأبيض كان رونالد ريغان عام 1989، ثم بعد ذلك بات تقليدا يحضره جميع الرؤساء السابقون قبل تركهم منصبهم.