أكد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وحدة المواقف تمكن الدول العربية من وضع خطوط لصون محددات الأمن القومي العربي، تجاه جميع القضايا.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري السبت رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، بحضور الدكتور حنفي جبالي رئيس مجلس النواب المصري ، و سامح شكري وزير الخارجية بجمهورية مصر ، حيث أشاد رئيس البرلمان العربي بدور الرئيس عبد الفتاح السيسي في صون الأمن القومي العربي.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي أن اللقاء ناقش تعزيز دور البرلمان العربي من أجل الحوار والديمقراطية.

ورحب الرئيس السيسي بالعسومي في مصر، مؤكداً دعم مصر الكامل للبرلمان العربي باعتباره منبرًا يتفاعل مع شواغل الرأي العام للشعوب العربية إزاء مختلف القضايا الحيوية، وامتداد دوره للمساهمة في ترسيخ الاستقرار باعتباره قوة دفع شعبية لمنظومة العمل العربي، وشريكاً فاعلاً في خدمة المصالح العليا للأمة العربية وتوثيق الروابط بين شعوبها.

من جانبه؛ أعرب رئيس البرلمان العربي عن تشرفه بلقاء الرئيس السيسي؛ مثمناً دور مصر في دفع العمل العربي المشترك في الأصعدة المختلفة، بما فيها البرلمان العربي، على خلفية الخبرة والتجربة البرلمانية الرائدة لمصر، مشيراً إلى مسيرة التنمية غير المسبوقة التي تشهدها مصر حالياً بقيادة الرئيس والممتدة لمختلف نواحي الحياة في مصر.

كما أكد دور الرئيس السيسي في صون الأمن القومي العربي، والذي تجسد بشكل واضح وقوي طوال السنوات الماضية في تناول مختلف القضايا العربية، خاصة الخطوط المعلنة من قبله تجاه التدخلات الخارجية في ليبيا، مما أسهم بشكل مباشر في تقويض المخاطر.

وفي السياق؛ أكد الرئيس السيسي أن تلك الخطوط المعلنة هدفت بالأساس إلى تحقيق التوازن والحفاظ على المسار السياسي للقضية الليبية، مشدداً على أن وحدة المواقف من شأنها أن تمكن الدول العربية من وضع خطوط مماثلة لصون محددات الأمن القومي العربي تجاه جميع القضايا.