رصدت وزارة الإسكان بالتعاون مع وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني مجموعة من مخالفات البناء الجسيمة المخلّة باشتراطات التعمير وتنظيم المباني وفقاً لقانوني رقم (13) لسنة 1977 ورقم (76) لسنة 2018 لعدد من المشاريع الإسكانية من مختلف مناطق مملكة البحرين والتي تهدد سلامة الوحدات السكنية وقاطنيها.

وفي استطلاع خاص لوكالة أنباء البحرين كشفت مجموعة من المواطنين المتضررين من مخالفات البناء التي قام بها أصحاب الوحدات السكنية المجاورة لهم عن تضررهم الكبير من مخالفات بناء جيرانهم التي تنتهك خصوصيتهم وتضيق عليهم وتشوه المنظر الحضاري لواجهات المنازل، حيث قال المواطن "ع.س" من منطقة البسيتين إنه تضرر بشكل كبير من جاره المخالف للاشتراطات التعميرية، وإنه يعاني من انتهاك كبير للخصوصية.

وأضاف: "جاري فتح نوافذ عديدة تطلّ عليّ وأغلق الكراج وعمل غرفة، بالإضافة إلى البناء فوق السور وبناء بلكونة، وقام ببناء باب خلفي للوحدة السكنية لتهئيتها كشقق سكنية، وفي الحقيقة يسبب لي جاري إزعاجاً كبيراً بسبب تجمع السيارات المتواصل عند منزله".

وفي مدينة سلمان التي تمثل واحدة من مدن البحرين الجديدة وإحدى الواجهات الحضارية بمملكة البحرين، أشار المواطن "ز.ف" إلى حجم استيائه الشديد مما قام به جاره المخالف في البناء، حيث عبّر عن ضيقه بسبب حجب منظر البحر الذي كان يطلّ عليه، وذلك يعود لبناء جاره أدواراً إضافية مخالفة ودون ترخيص، بالإضافة إلى البناء فوق المداخل والسور، مما أثّر - حسب وصفه - على جمالية وجودة السكن بالمدينة.

بينما تطرق المواطن "ع.ج" إلى حجم المعاناة التي يسببها بعض الجيران في مدينة حمد من خلال البناء في الارتداد وتسقيف مواقف السيارات، حيث أوضح "هناك ضيق شديد بمواقف السيارات، وذلك لأن جاري يستخدم المساحات المشتركة والمحاذية لأغراض زراعية مخالفة".

وحول أبرز مخالفات البناء التي تم رصدها كشفت وزارة الإسكان أنها تمثلت في "تسقيف موقف السيارة والجزء من الارتداد الأمامي، إضافة بناء دورين أول وثاني فوق الخدمات، بناء 4 أدوار في الارتداد الخلفي، بناء 3 أدوار بالارتداد الجانبي الشمالي الشرقي، بناء 4 أدوار بالارتداد الجنوبي الغربي، فتح تهويات وتكييف تطل مباشرة على عقار خاص، وفتح باب خدمات على عقار خاص".

وأهابت الوزارة المنتفعين المستفيدين حديثاً بالوحدات السكنية إلى ضرورة مراجعة البلديات وإصدار رخص البناء قبل مباشرة أعمال التوسعة والإضافات على الوحدة السكنية، مع ضرورة مراعاة المتطلبات الخاصة بالاشتراطات التعميرية وعلى وجه الخصوص التي تتعلق بالمحافظة على الواجهات المعمارية، والالتزام بالارتدادات اللازمة وتحديد الارتفاعات ومساحات البناء المسموح بها.

هذا وقد حرصت "الإسكان" لدى إعداد المخططات الخاصة بمدن البحرين الجديدة ومشاريع المجمعات السكنية أن تتضمن كافة المقومات اللازمة لتحقيق جودة السكن للمواطنين، ومن بينها إمكانية التوسع في الوحدات دون الإخلال بسلامة الوحدة أو الإضرار بالمنظر العام للمشاريع، وبما يحقق مبدأ تجويد الوحدات السكنية، فضلاً عن استخدامها أحدث مواد البناء في مكونات الوحدة السكنية المختلفة، وذلك لضمان جودة المدن والمنظر العام لها.