كشفت وسائل إعلام أميركية، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سوف يصطحب معه "الحقيبة النووية" أثناء مغادرته واشنطن العاصمة، صباح يوم الأربعاء المقبل، وهو ذات اليوم الذي سيتم خلاله تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.

وقال موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي إن ترامب سيصطحب معه "الحقيبة النووية" التي يأخذها رؤساء الولايات المتحدة الأميركية، في كل مكان، ولكن مصدر قال لشبكة CNN الإخبارية الأميركية إن المكتب العسكري للبيت الأبيض لديه حقيبة ثانية ستبقى في واشنطن العاصمة، لاستخدام بايدن. وأثناء تنصيب بايدن سيتم إلغاء تنشيط رموز الحقيبة النووية التي يحملها ترامب.

وذكر موقع "بيزنس إنسايدر" أن ترامب سيسافر صباح يوم 20 يناير الجاري قبيل تنصيب بايدن، لأنه لا يريد السفر كرئيس سابق، وكذا لا يريد طلب استعارة طائرة الرئاسة من بايدن.

وفي السياق نفسه، ذكرت شبكة CNN أن ترامب يريد تجنب مغادرة البيت الأبيض كرئيس سابق. وأشار أحد المصادر إلى أن ترامب لا يريد سؤال بايدن عما إذا كان يمكنه استعارة طائرة الرئاسة.

وعادة ما يأخذ الرؤساء المنتهية ولايتهم مروحية عسكرية مثل مارين وان من البيت الأبيض إلى قاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند ، ثم يطيرون في طائرة حكومية.

ومن المقرر أن يؤدي بايدن اليمين حوالي منتصف نهار الأربعاء المقبل وسط حضور أمني مكثف تحسباً لتكرار أعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأميركي.

وأفادت وكالة بلومبرغ للأنباء أن ترامب يعتزم السفر إلى منتجع مار إيه لاجو في فلوريدا لبدء حياته بعد الرئاسة.

ولم يقم ترامب بتهنئة بايدن حتى الآن، وكذا أعلن سابقاً أنه لن يحضر حفل التنصيب، مما يجعله أول رئيس أميركي مغادر يرفض حضور حفل خليفته منذ عام 1869.

وفقًا لـ CNN ، يخطط ترامب لمغادرة البيت الأبيض للمرة الأخيرة كرئيس في Marine One من الحديقة الجنوبية. وذكرت الشبكة نقلا عن مصدر لم تذكر اسمه تحدث عن الخطة مع ترامب أنه يأمل في وداع على الطراز العسكري.