أشاد النائب غازي آل رحمة بتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة الوزراء لإطلاق البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الثانية، والذي يهدف إلى خلق 25 ألف وظيفة في عام 2021 وتوفير 10 آلاف فرصة تدريبية سنوياً.

كما أشاد بما تضمنته توجيهات سموّه بتخصيص 120 مليون دينار من صندوق العمل "تمكين" لصالح مشروع دعم توظيف البحرينيين وزيادة مبالغ ومدة الدعم المقدم للمسجلين على قوائم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والداخلين الجدد إلى سوق العمل وغيرها من المبادرات الطموحة والتي تصبّ في إطار دعم البحرنة وتمكين البحرينيين من الوظائف التي تتناسب مع مؤهلاتهم وخبراتهم.

وأكّد آل رحمة ان تلك التوجيهات تعكس اهتمام سموّه بملف التوظيف وتوفير الوظائف المناسبة للبحرينيين الخرّيجين من كافّة التخصّصات، بما يضمن الاستفادة من طاقاتهم في بناء الوطن ويضمن توفير الحياة الكريمة لهم.

وطالب آل رحمة جميع الجهات المعنية وخصوصًا وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بضرورة العمل الجادّ من اجل وضع تلك التوجيهات موضع التنفيذ وفق خطّة عملية دقيقة مع جدول زمني واضح ومؤشرات للإنجاز.

وأكّد انه من موقعه في مجلس النواب سيبذل قصارى جهده من أجل تفعيل كافّة أوجه التعاون والأدوات التشريعية والرقابية اللازمة من أجل ضمان تنفيذ تلك التوجيهات السديدة، والتي تصب في إطار جعل البحريني الخيار الأمثل في عملية التوظيف.

وحثّ آل رحمة جميع الجهات المعنية على التعاون وتضافر الجهود من أجل تطوير الأداء في ملف توظيف البحرينيين في كافة المواقع في القطاعين العام والخاص وبما يضمن تأهيلهم وتدريبهم وإحلالهم في الكثير من الوظائف التي يتقلّدها الأجانب، مشيرًا إلى وجود أعداد كبيرة من العاطلين الجامعيين المؤهلين في الكثير من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل والقطاع الحكومي والذين يتطلّب من جميع الجهات المعنية فتح الأبواب أمامهم