عقد الدكتور محمد بن مبارك بن دينه المبعوث الخاص لشئون المناخ الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة اجتماعا افتراضيا مع السيد روتيفات سينانج وزير المناخ في مملكة النرويج ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة لبحث سبل تعزيز التعاون في مجال المناخ والبيئة.

وأشاد الدكتور محمد بن دينه بالجهود التي تقدمها النرويج من معلومات وخبرات من أجل تعزيز التعاون مما يؤكد أهمية التكاتف الدولي لحماية البيئة والحد من آثار تغير المناخ، مؤكدا ترحيب المجلس الأعلى للبيئة برغبة وزارة المناخ والبيئة النرويجية تبادل المعلومات والخبرات من خلال تجربتها الطويلة في هذا المجال.

وبحث الدكتور محمد مبارك بن دينه بصفته نائب رئيس المكتب التنفيذي لجمعية الأمم المتحدة للبيئة "UNEA" والممثل لمجموعة آسيا والمحيط الهادي خلال الاجتماع عددا من الأمور والتحضيرات لانعقاد اجتماع المكتب التنفيذي للدورة الخامسة للجمعية العامة للبيئة في فبراير ٢٠٢١، وللسعي إلى تحقيق أفضل الأهداف والخروج بتوصيات هامة تفيد العمل الجماعي الدولي من أجل حماية البيئة والمناخ.

كما اتفق الجانبان على وضع خطة عمل بين مملكة البحرين والنرويج لمكافحة البلاستيك والتخفيف من التلوث بالمخلفات البلاستيكية.

من جهته عبر روتيفات سينانج وزير المناخ والبيئة النرويجي عن تقديره للجهود المحلية والدولية التي تبذلها مملكة البحرين في مجال البيئة والتنمية المستدامة وما حققته من سمعة مشرفة في هذا المجال، معرباً عن رغبة بلاده في زيادة التعاون والمساهمة في تحقيق أفضل النتائج في مجال التكيف مع تغير المناخ والحد من المخلفات البلاستيكية والتلوث البحري.