أعرب الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية محمد حسن النصف عن اعتزازه الكبير بمكانة البطل العالمي في رياضة كمال الأجسام وسفير اللجنة الأولمبية البحرينية سامي الحداد وما حققه من إنجازات رفعت راية الوطن في مختلف المحافل الخارجية.

وهنأ النصف لدى استقباله البطل سامي الحداد بمقر اللجنة الأولمبية البحرينية بضاحية السيف، الرياضي البحريني بمناسبة الإفراج عنه وعودته سالما معافى إلى أرض الوطن واطمأن على صحته، معربًا عن تقديره للبطل الحداد الذي قدم لوطنه الكثير ورفع رايته في الكثير من البطولات الخارجية ليدون اسمه بأحرف من ذهب ، كما أشاد بمواقفه البطولية ودفاعه عن وطنه في الكثير من المحطات والمواقف وهو ما يعكس المعدن الأصيل للحداد و ولائه وانتمائه للقيادة والوطن.

وأكد النصف حرص اللجنة الأولمبية البحرينية برئاسة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على الوقوف بجانب جميع الأبطال الذين مثلوا الوطن ومن بينهم الحداد الذي يتمتع بسجل حافل من الإنجازات والنجاحات، مؤكدا بأن الدعم الرسمي والشعبي الذي حظي به الحداد يعكس التقدير الكبير الذي يكنه الجميع للرياضيين من أبناء الوطن نظير ما يقدمونه من إخلاص وتفان لإعلاء راية المملكة.

وبدوره، عبر البطل العالمي سامي الحداد عن خالص شكره وتقديره على الدعم الذي لقيه من اللجنة الأولمبية البحرينية برئاسة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أثناء فترة الإيقاف، الأمر الذي كان له بالغ الأثر الطيب في نفسه، مشيدا بالدعم المعنوي الكبير والجهود التي بذلتها اللجنة الأولمبية وسائر الأجهزة الحكومية الأخرى في الإفراج عنه، مؤكدًا بأن ذلك ليس بغريب على اللجنة الأولمبية التي دأبت دائما على دعم الرياضيين وتقديم مختلف التسهيلات لهم وهو ما ساهم في تحقيق العديد من الإنجازات التي عززت مكانة المملكة على خارطة الرياضة البحرينية.