ارتفعت أسعار المنازل في لندن إلى أكثر من 500 ألف جنيه إسترليني (685 ألف دولار) للمرة الأولى. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن أسعار المنازل في عاصمة المملكة المتحدة زادت بنسبة 9.7 % في نوفمبر مقارنة بالعام الذي سبقه. وتزامنت الزيادة مع أزمة فيروس كورونا، التي أغرقت الاقتصاد في أعمق ركود له منذ ثلاثة قرون.

وكانت العوامل الدافعة وراء الزيادة هذا العام من بينها الطلب المكبوت بعد الإغلاق الوطني الأول في الربيع وخفض الضرائب على شراء المساكن بقيمة تصل إلى 15 ألف جنيه، وفقاً لموقع «بلومبيرغ». ووفقاً للموقع، فقد نمت أسعار المنازل في وسط لندن بسرعة أكبر من تلك الموجودة في الأحياء الخارجية.

وذكر أن «كنسينغتون» و«تشيلسي» أغلى منطقتين في المملكة المتحدة. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية: «الطلب على العقارات في وسط لندن قد يكون متجاوبًا بشكل خاص مع التغييرات المؤقتة في ضريبة الممتلكات لأن أسعار العقارات مرتفعة، وبالتالي فإن الضريبة المقابلة يجب دفعها».

وأضاف المكتب: «قد يزداد الطلب على لندن الداخلية بشكل أكبر على المدى القصير حيث يسعى غير المقيمين إلى اقتناص الممتلكات قبل زيادة ضريبة الممتلكات المقرر تقديمها في أبريل». واوضح أن الطريق الجديد للحصول على الجنسية البريطانية للمواطنين البريطانيين بالخارج في هونغ كونغ قد يؤدي أيضاً إلى زيادة الطلب.