وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، مساء الأربعاء، أول وثيقة كرئيس للبلاد وذلك عقب انتهاء مراسم التنصيب في الكابيتول.

وقالت وسائل إعلام أمريكية، إن الرئيس الأمريكي، وقع وثائق بشأن ترشيحات لمناصب وزارية وفرعية في إدارته.

ومن المقرر أن يوقع بايدن بايدن 15 إجراء تنفيذيا، أبرزها مشروع قانون للهجرة والذي من شأنه أن يتيح لملايين المهاجرين بشكل غير قانوني الحصول على الجنسية الأمريكية، في تناقض حاد مع سياسات الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب.

وقال الرئيس الأمريكي عقب كلمته خلال مراسم تنصيبه: "سأتوجه مباشرة للمكتب البيضاوي في البيت الأبيض لأضع الخطوط العريضة لخدمة العائلات الأمريكية".

كما سيوقع بايدن، حسبما قالت جين ساكي، المتحدثة الجديدة باسم البيت الأبيض، 6 إجراءات من أصل 15 تتعلق بالهجرة، وهو ما يجعلها محور تركيز رئيسي في اليوم الأول لبايدن في الرئاسة.

وتشمل الإجراءات رفعا فوريا للحظر المفروض على سفر مواطني بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة للولايات المتحدة، ووقفا فوريا لأعمال بناء الجدار الحدودي بين أمريكا والمكسيك.

وتتضمن الإجراءات أيضاً إلغاء أمر ترامب الخاص بمنع احتساب المهاجرين الموجودين بشكل غير قانوني في الولايات المتحدة عند إعادة ترسيم الدوائر الانتخابية في الكونجرس الأمريكي المرة القادمة.

كما سيوقع بايدن مذكرة توجه وزارة الأمن الداخلي ووزير العدل الأمريكي للحفاظ على برنامج الإجراءات المؤجلة للقادمين في مرحلة الطفولة والذي يحمي المهاجرين الذين قدموا إلى البلاد كأطفال من الترحيل وإلغاء أمر تنفيذي لترامب يدعو لتشديد إجراءات الهجرة الداخلية.

وتبين الإجراءات مجتمعة أن بايدن يبدأ رئاسته بتركيز كبير على الهجرة، تماما كما أبقاها ترامب في قلب أجندته السياسية حتى الأيام الأخيرة لإدارته.