افتتح الشيخ د. راشد بن محمد الهاجري رئيس مجلس الأوقاف السنية فعاليات البرنامج العلمي الخاص بتأهيل الأئمة للوعظ والتدريس بجوامع ومساجد مملكة البحرين تحت عنوان: "تأهيل واعظ"، والذي يهدف إلى الارتقاء بالكادر الديني، وإعانة خريجي الجامعات الشرعية على القيام بواجبهم في الدعوة إلى الله وتبليغ دينه.

ورحب د.الهاجري في كلمته بفضيلة الشيخ، عزيز بن فرحان العنزي مدير مركز الدعوة والإرشاد بإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وشكره على جهوده في نشر العلم الشرعي والدعوة إلى الله، وتوجه بالشكر كذلك للقائمين على هذه البرامج النافعة،كما وعد سعادته بمزيد من البرامج العلمية والبرامج التدريبية.

وكانت الدورة الأولى بعنوان: "البصيرة في الدعوة إلى الله"، وقد تطرق فضيلة الشيخ -حفظه الله- لثلاثة محاور: المحور الأول في معنى البصيرة، والمحور الثاني في البصيرة فيما يدعو إليه الداعي، والمحور الثالث في البصيرة في حال المدعوين.

وناقشت الدورة القواعد والضوابط والتجارب التي لا يستغني عنها الداعي في طريقه في نشر دين الله سبحانه، والأساليب التي ينبغي له أن يتخير منها ما يراه أنسب لحال المدعوين، من الحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، كما أشار فضيلته لعدد من المحاذير التي ينبغي للداعي تجنبها لتلقى دعوته قبولا عند الله وعند الناس.

ثم ختم فضيلته الدورة بشكرالله سبحانه على ما يسر من إقامة هذا اللقاء، وشكر إدارة الأوقاف السنية على جهودها في نشر العلم الشرعي، وشكر ولاة الأمر على دعمهم مثل هذه البرامج النافعة، وبين أن وجود طالب العلم في بيئة تسمح له بالدعوة والوعظ والتدريس والتذكير نعمة عظيمة من الله تستوجب شكرها.