سماهر سيف اليزل

بلغ إجمالي التداولات العقارية منذ بداية العام الحالي وحتى أمس 56.5 مليون دينار، فيما وصل عدد المعاملات العقارية أمس إلى 77 معاملة مقارنة مع 49 معاملة مطلع 2021، مسجلة بذلك تداولات خجولة مقارنة مع الأعوام الماضية، وفقاً لإحصائية صادرة عن جهاز المساحة والتسجيل العقاري.

يشار إلى أن حجم التداول العقاري بلغ نحو11% في العام 2020 مقارنة مع العام 2019، والذي بلغ فيه حجم التداول العقاري 804.934 مليون دينار.

وأكد الخبير العقاري سعد السهلي، أن تذبذب المعاملات العقارية خلال الفترة الماضية، يعود إلى تأثر الاقتصاد عموماً بجائحة كورونا وما خلفته من تداعيات على كافة القطاعات.

وأضاف، أن العقارات ذات الأسعار العالية مثل الأبراج والفنادق والعقارات السياحية كانت الأكثر تأثراً، بسبب زيادة حجم استثماراتها وقل المدخول، فيما تفاوتت درجة تأثر البنايات التي تتراوح بين 10 إلى 15 طابق بحسب المنطقة.

ولفت السهلي، إلى أن التأثير طال أيضاً، المنازل الكبيرة بعكس المنازل الاقتصادية التي تحظى بقاعدة شرائية واسعة من قبل المواطنين، ما جعل تأثرها غير ملحوظ.

وتوقع السهلي، استمرار تذبذب المعاملات العقارية وأن تواصل تداولاتها الخجولة حنى منتصف العام الحالي على أقل تقدير وقد تستمر لنهاية 2021، مبيناً في الوقت نفسه أن توفر لقاح كورونا بدأ يبعث على الطمأنينة الأمر الذي قد يساهم في بدء التداولات بشكل تدريجي.

وبحسب الإحصائية، شهدت المعاملات العقارية ارتفاعاً وهبوطاً خلال الفترة الماضية من العام، حيث سجل يوم 18 يناير أكبر تعاملات عقارية وصلت إلى 157 معاملة، وفي 6 يناير بلغ عددها 59 معاملة، بينما سجلت في 10 يناير تراجعاً ملحوظاً لتصل إلى 50 معاملة، في حين أرتفع إلى 63 معاملة في 12 يناير.