قال الجيش الأميركي، الأحد، إن مجموعة حاملة الطائرات تيودور روزفلت دخلت بحر الصين الجنوبي لتعزيز "حرية البحار"، وذلك في وقت يثير التوتر بين الصين وتايوان قلقاً في واشنطن.

وذكرت قيادة منطقة المحيطين الهندي والهادئ في بيان أن المجموعة الهجومية دخلت بحر الصين الجنوبي، أمس السبت، وهو اليوم نفسه الذي أعلنت تايوان فيه عن توغل كبير لقاذفات قنابل ومقاتلات صينية في منطقة تابعة لها بجوار جزر براتاس.

وأضاف البيان أن المجموعة دخلت الممر المائي الذي تطالب الصين بالسيادة على جزء كبير منه، لإجراء عمليات روتينية "لضمان حرية البحار وبناء شراكات تعزز الأمن البحري"، بعد أيام من تنصيب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة.

وجاء في بيان الجيش الأميركي أن حاملة الطائرات تبحر برفقة طرّاد الصواريخ الموجهة "بانكر هيل" والمدمرتين "راسل" و"جون فين" المسلحتين بصواريخ موجهة.