يختتم منتخب البحرين الوطني لكرة اليد للرجال مشاركته المونديالية في بطولة العالم السابعة والعشرين بملاقاة المنتخب الياباني في تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء الاثنين على صالة استاد القاهرة الدولي، وذلك ضمن منافسات الجولة الثالثة بالدور الرئيسي لمنتخبات المجموعة الثانية.

ويسعى منتخب البحرين إلى الخروج بنتيجة إيجابية في مباراته الأخيرة بالبطولة من أجل الحصول على أفضل مركز ممكن حسب النقاط والأهداف التي يتم احتسابها بين المنتخبات الواقعة في نفس المركز في بقية المجموعات.

وخسر منتخب البحرين مباراته الأخيرة في الدور الرئيسي على يد المنتخب القطري، وقبلها لم يوفق في مباراته الأولى أمام كرواتيا، وبالتالي سيدخل مباراة الاثنين من أجل التعويض للحصول على المركز الخامس في سلم الترتيب.

في المقابل، تعرض المنتخب الياباني أيضاً الى خسارتين متتاليتين أمام الدنمارك والأرجنتين ما أخرجته من دائرة المنافسة على التأهل للأدوار النهائية، حيث يدخل مباراة الاثنين بنفس الهدف بحثاً عن أفضل مركز لهم في هذه البطولة.

وعادة ما تمتاز المواجهات التي تجمع المنتخبين بالندية والتقارب في المستوى بسبب التشابه في الأسلوب الفني من خلال الاعتماد على المدرسة الأيسلندية الممثلة في الجهاز الفني لكلا المنتخبين، إلا أن السجل التاريخي للقاءات المنتخبين تسير نحو أفضلية منتخب البحرين في السنوات الأخيرة رغم فوز اليابان في آخر اللقاءات التي جمعت المنتخبين في البطولة الآسيوية التاسعة عشر بالكويت.