نال محمد صلاح نجم ليفربول إشادة واسعة من الصحافة الإنجليزية ومدربه يورجن كلوب عقب تألقه ضد مانشستر يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي.

وكان صلاح عاد للتهديف بشكل قوي (الأحد) بتسجيل ثنائية في مانشستر يونايتد، كأول ثنائية له منذ 19 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، رغم خروج فريقه من الدور الرابع لكأس إنجلترا في النهاية بالخسارة 2-3 أمام الشياطين.

ووصل صلاح إلى 19 هدفاً مع ليفربول في الموسم الحالي، وأسكت بهذين الهدفين منتقديه بعدما بقي 5 مباريات بلا تسجيل أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز.

رسالة محمد صلاح

صحيفة "ليفربول إيكو" البريطانية أثنت على الفرعون المصري بتقرير قالت فيه إن: "محمد صلاح نجح في إنهاء صيام ليفربول التهديفي، وما قام به كان دليلا على احتفاظه بالهدوء ورباطة الجأش، وهو ما ظهر في كرة الهدف الأول وكيفية تغلبه على دين هندرسون حارس يونايتد".

ووصف التقرير ثنائية صلاح وفيرمينو بأنها الثنائية الأفضل في أنفيلد منذ قدوم يورجن كلوب للفريق قبل 6 أعوام، مشددا على أن تألق الحارس هندرسون وحده منع "مو" من تسجيل هاتريك في مرمى الشياطين الحمر.

واختتم التقرير: "ثنائية صلاح جعلت الجميع ينسى الجدل المثار حوله في الفترة الأخيرة، وقد وجه اللاعب من خلالها رسالة للجميع أظهر من خلالها كيف أنه عنصر رئيسي في تشكيلة كلوب".

الفائز الأكبر

من جانبه، وصف الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول لاعبه محمد صلاح بأنه كان الفائز الأكبر من تلك المواجهة رغم خروج فريقه من البطولة.

وقال المدرب، في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "يمكننا الخروج بأشياء من تلك المباراة، نحاول التعلم من كل لقاء نلعبه"، مضيفا: "هذه المباراة كانت جيدة لصلاح ولاستعادة ثقته بنفسه".

وفي تحليلها للقاء، سارت صحيفة "إنديبندنت" البريطانية الشهيرة في الاتجاه ذاته، مؤكدة أن صلاح كان الفائز الأكبر من اللقاء، رغم الخسارة، موضحة: "النجم المصري نجح في تسجيل ثنائية، بتسديديتين قويتين، واحدة بيمناه والأخرى بيسراه".

وأكملت: "بعد 4 مباريات بدون أهداف في الدوري تحسن ليفربول هجومياً، وعليه أن يستفيد من تلك المواجهة في التحضير للقاء توتنهام الخميس".