بدأ نادي ميلان الإيطالي التحرك بهدف تحصين نجمه الجزائري إسماعيل بن ناصر من إغراءات كبار أندية أوروبا الساعية للحصول على خدماته.

وفرض لاعب الوسط الجزائري نفسه واحدا من أبرز نجوم ميلان في العامين الأخيرين، وهو ما أدى لارتفاع أسهمه بشكل لافت في بورصة الانتقالات.

موقع "كالتشيو ميركاتو"، المتخصص في متابعة كرة القدم الإيطالية، كشف عن قيام باولو مالديني، أسطورة ميلان والمدير الرياضي الحالي للنادي، بتحركات في الكواليس، بهدف تحصين بن ناصر ضد إغراءات "عمالقة" أوروبا.

اجتماع حاسم

الموقع الإيطالي الشهير أكد توصل مالديني لاتفاق مع وكلاء بن ناصر من أجل عقد جلسة عمل ستكون مخصصة لتدارس مستقبل الأخير مع الفريق.

ويملك بن ناصر بندا في عقده مع ميلان يسمح له بالرحيل في الصيف المقبل لأحد الأندية غير الإيطالية دون الرجوع إلى إدارة النادي، نظير دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده والتي تبلغ 50 مليون يورو.

الرجل القوي للنادي اللومباردي سيسعى لتعديل عقد اللاعب بشكل يسمح للفريق بالاستفادة من خدماته خلال السنوات المقبلة، أو على الأقل تعديله من خلال رفع قيمته بهدف تحقيق أرباح مادية كبيرة في حالة تأكد رحيله.

رغبة كبيرة

وتبدي عدة أندية كبرى في أوروبا اهتماما كبيرا بنجم منتخب الجزائر، في ظل المستويات القوية التي قدمها طوال الأشهر الأخيرة.

وتم ربط اسم بن ناصر بـ3 أندية كبرى في أوروبا، وهي مانشستر سيتي الإنجليزي، بجانب ريال مديد الإسباني، وباريس سان جيرمان الفرنسي.

وابتعد نجم الجزائر عن أجواء المباريات في الفترة الأخيرة، بسبب تداعيات الإصابة العضلية التي تعرض لها خلال مواجهة بارما، ضمن منافسات الدوري الإيطالي، وينتظر أن يجدد العهد مع أجواء المنافسات السبت المقبل، خلال مواجهة بولونيا، لحساب الجولة الـ20 من المسابقة.

ومنذ انتقاله لميلان في صيف 2019، شارك بن ناصر في 52 مباراة اسهم خلالها في 6 أهداف ما بين صناعة وتسجيل.