يبدو أن قرار نادي تشيلسي الإنجليزي، بإقالة مدربه فرانك لامبارد من منصبه قد يصب في مصلحة النجم المغربي حكيم زياش.

وكان الفريق اللندني قرر إقالة لامبارد بسبب سوء النتائج، خاصة التراجع للمركز التاسع في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 29 نقطة على بعد 11 نقطة من المتصدر، مانشستر يونايتد، بعد تكبده لـ5 هزائم في آخر 8 مباريات لعبها في المسابقة.

تشيلسي فشل في تقديم مستويات قوية خلال الموسم الحالي، وذلك بالرغم من تعاقده مع عدة لاعبين مميزين، من بينهم النجم المغربي حكيم زياش، الذي انضم للفريق في الصيف الماضي من أياكس أمستردام الهولندي مقابل 40 ملايين يورو.

"ساحر أسود الأطلس" قدم لمحات جيدة في بداياته، قبل أن يشهد مستواه تراجعا رهيبا في الجولات الأخيرة من الدوري الإنجليزي.

ولم يترك زياش أي بصمة في المباريات الـ6 الأخيرة للفريق في البريمييرليج، حيث لم يسجل أو يصنع فيها أي هدف.

جماهير تشيلسي الناشطة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حمّلت مسؤولية تراجع أداء زياش وباقي نجوم الفريق للمدرب فرانك لامبارد، حيث اتهمته بسوء توظيفهم في الملعب.

فئة أخرى من جماهير "البلوز" اعتبرت أن لامبارد ارتكب خطأ جسيما بالاعتماد على زياش في مركز الجناح الأيمن، في الوقت الذي كان فيه بإمكان الأخير أن يشكل حلا ناجعا في مركز صانع اللعب.

نفس الجماهير اعتبرت أن لامبارد فضل التعويل على ماسون مونت بشكل دائم في خط الوسط بهدف تجهيزه لمنتخب إنجلترا، على حساب زياش الذي كان قادرا على تقديم إضافة كبيرة في ذلك المركز.

ويعتقد العديد من مشجعي تشيلسي أيضا أن أداء حكيم زياش سيشهد نقلة نوعية مع المدرب الجديد، والذي ينتظر أن يكون الألماني توماس توخيل، في ظل تواجد اقتناع بأن النجم المغربي تضرر من الخيارات الفنية لفرانك لامبارد.

ومن المرجح أن يعرف النادي اللندني ثورة تكتيكية في الفترة القادمة، مما سيمكن زياش من تجديد العهد مع مركز صانع اللعب، وهو ما سيحرره بشكل أكبر من الواجبات الدفاعية، ويجعله أكبر مستفيد من الإطاحة بلامبارد.