عباس المغني

استورد تجار السجائر العاملون بالمملكة كميات ضخمة من السجائر تبلغ 6.7 ملايين كيلوغرام من السجائر بقيمة إجمالية تبلغ 31 مليون دينار من 37 دولة خلال عام 2020.

وكانت تركيا الدولة تلقياً للأموال التي ضخها التجار لشراء السجائر وتوريدها إلى البحرين، إذ بلغت قيمة التحويلات لشراء السجائر التركي نحو 33 مليون دولار (تعادل 12.71 مليون دينار).

وكان الدولة الاقل تلقياً لتحويل أموال التجار لشراء السجائر اندونسيا بقيمة 40 دولاراً تعادل 15 ديناراً بحرينياً. أما من حيث الكمية فإن أقل كمية استوردت كانت من الولايات المتحدة الأمريكة إذ بلغت كيلوغرام واحد بقيمة 71 ديناراً.

وقال الخبير الاقتصادي محمد الصياد: "حجم الاستيراد 31 مليون دينار لا يؤثر على الميزان التجاري، هذا الرقم يعتبر نقطة في بحر".

وأضاف: "ربما الميزانية العامة تحصل على إيرادات من الضرائب من تجارة السجائر، لكن في نفس الوقت تخسر الكثير من خلال زيادة المخصصات لوزارة الصحة لعلاج الأمراض التي تنشأ من مضار تعاطي السجائر".

وأكبر 5 دول استورد التجار سجائر منها، تركيا بقيمة 12.71 مليون دينار، سويسرا بقييمة 11.75 مليون دينار، وباكستان بقيمة 3.4 ملايين دينار، وألمانيا بقيمة 1.2 مليون دينار، وبولندا بقيمة 589 ألف دينار.

وأقل 5 دول استورد التجار سجائر منها، اندونسيا بقيمة 15 ديناراً، وهندوراس بقيمة 30 ديناراً، ومصر بقيمة 63 ديناراً، والولايات المتحدة الأمريكية 71 ديناراً، وهولندا بقيمة 75 ديناراً.

أما فيما يتعلق بدول الخليج العربية المصدرة للسجائر، فبلغ صادرات الإمارات من السجائر للبحرين 70 ألف كيلوغرام بقيمة 227 ألف دينار.