دوتشه فيلا

كشف تقرير صحفي أن المستشارة ميركل حذرت بشدة من خروج الأمور عن السيطرة فيما يتعلق بجائحة كورونا، مطالبة بإجراءات أكثر صرامة وبـ"تخفيف حركة النقل الجوي"، ووصفت الوضع في ظل طفرات الفيروس بأنه أشبه بالعيش "على برميل بارود".

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن انتقادها بوضوح لإدارة أزمة جائحة كورونا، وذلك خلال مؤتمر عبر الفيديو مع رؤساء الكتل البرلمانية للتحالف المسيحي في البرلمان الاتحادي وبرلمانات الولايات.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية اليوم الثلاثاء (26 يناير/ كانون الثاني 2021) استنادا إلى مشاركين في المؤتمر الذي انعقد أول أمس الأحد، أن ميركل قالت خلال المؤتمر: "الأمور تفلت من بين أيدينا. يتعين علينا أن نكون أكثر صرامة، وإلا فإننا سنعود إلى ما كنا عليه في غضون 14 يوما".

وذكرت الصحيفة أن ميركل انتقدت أيضا سفر الكثير من الألمان إلى الخارج، حيث ذكرت أنه في فترة عطلات عيد الميلاد (الكريسماس) كان يسافر يوميا 50 ألف ألماني إلى جزر الكناري وجزر المالديف. وقالت ميركل متسائلة: "لماذا لا يمكننا حظر هذه السفريات؟"، مضيفة أنه يتعين "تخفيف حركة النقل الجوي على نحو يحول دون وصول الأفراد إلى أي مكان"، مؤكدة أن ألمانيا بحاجة إلى نظام حدودي أكثر صرامة.

وفيما يتعلق بطفرات الفيروس، وصفت ميركل الأمر بأنه أشبه بالعيش "على برميل بارود"، مشيرة إلى أن إعادة فتح المتاجر والمطاعم في منتصف شباط/فبراير المقبل "غير مؤكد"، موضحة أنه في حالة إعادة الفتح فلا بد أن يكون الترتيب على النحو التالي: مراكز الرعاية النهارية والمدارس أولا، ثم المتاجر، ثم المطاعم.

يذكر أن ميركل وقادة حكومات الولايات قرروا الأسبوع الماضي، من بين أمور أخرى، تمديد الإغلاق حتى 14 شباط/ فبراير المقبل ، بسبب العواقب المحتملة لطفرة كورونا التي تنطوي على مخاطر سرعة تفشي العدوى.

الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ستة آلاف و408 إصابة، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية. وسجل المعهد 903 حالات وفاة جديدة جراء الفيروس في غضون 24 ساعة.

وسجلت ألمانيا أعلى عدد إصابات يومية حتى الآن في 18 كانون أول/ ديسمبر، بواقع 33 ألفا و777 إصابة، من بينها 3500 إصابة تم إضافتها على نحو متأخر. كما سجلت أعلى عدد وفيات يومية جراء الفيروس حتى الآن في 14كانون ثان/يناير الجاري بواقع 1244 حالة.

وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى مليونين و148 ألفا و77 حالة. وبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 52 ألفا و990 حالة. وبلغ عدد المتعافين نحو مليون و844 ألف شخص.