العين الإخبارية

تتجه الحكومة الألمانية إلى وقف الرحلات الجوية مع 4 دول أبرزها المملكة المتحدة، لتفادي انتقال طفرات "كورونا" شديدة الخطورة إلى البلاد.

وفي تقرير لها مساء الأربعاء، قالت صحيفة بيلد الألمانية نقلا عن مصادر رسمية إن "الحكومة الألمانية تتجه لتقييد الحركة الجوية مع البلدان عالية الخطورة قريبا".

وتابعت: "كلف مجلس الوزراء، وزير الداخلية هورست زيهوفر، خلال الاجتماع الحكومي اليوم، بإعداد أمر بوقف الحركة الجوية مع البلدان عالية الخطورة".

وعقب إعداد الأمر الحكومي، فمن المقرر أن ترسله وزارة الداخلية إلى الوزارات الأخرى لدراسته، بحلول يوم الجمعة، على أن تبت فيه، ويبدأ تطبيق الإجراءات الأسبوع المقبل.

وقالت المصادر ذاتها إن الأمر الحكومي ينص على وقف الرحلات الجوية مع البلدان التي تشهد بالفعل طفرات فيروسية، وهي المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل والبرتغال، على أن تشمل هذه الإجراءات الدنمارك وهولندا في وقت لاحق.

ويستثني هذا الأمر الحكومي رحلات الشحن ونقل البضائع، وفق الصحيفة ذاتها.

وكانت المستشارة أنجيلا ميركل أول من حرك الأمور باتجاه وقف الرحلات الجوية، لكنها كانت تريد وقف كامل للرحلات الجوية إلى ألمانيا، وليس فقط وقفها مع البلدان عالية الخطورة، لكن المناقشات داخل مجلس الوزراء انتهت إلى الاتفاق على الخيار الثاني.

وقال زيهوفر في تصريحات لبيلد قبل يومين: "إن الخطر الذي تشكله الطفرات الفيروسية العديدة يتطلب منا أيضًا دراسة المزيد من الإجراءات الصارمة ومناقشتها في الحكومة الفيدرالية".

وتابع: "يتضمن ذلك ضوابط أكثر صرامة على الحدود، خاصة عند الحدود مع المناطق عالية الخطورة، وأيضًا خفض الحركة الجوية القادمة إلى ألمانيا إلى الصفر تقريبًا، كما تفعل إسرائيل حاليا".

ومضى قائلا: "الأشخاص الذين يقبلون قيود الإغلاق الصارمة في ألمانيا يتوقعون منا حمايتهم بأفضل طريقة ممكنة من انفجار في عدد الإصابات".

وبصفة عامة، تشعر الحكومة بالقلق بشكل خاص من أن شركات الطيران لا تلتزم بقواعد كورونا الصارمة، إذ انتهكت 16 شركة طيران لوائح الدخول 250 مرة في يوم واحد، مؤخرا.

كما تشعر الشرطة بالقلق لأنها تواصل تسجيل انتهاكات للحجر الصحي المفروض على القادمين إلى ألمانيا.

وفي إحدى الحالات هذا الأسبوع، أجرت السلطات اختبار كورونا لمواطن بريطاني بعد دخوله البلاد، وثبت إيجابية العينة، وبالتالي وضع في الحجر الصحي في أحد الفنادق.

وعندما حاولت الشرطة فحص التزامه بالحجر، لم تجده في الغرفة.