وكالات


ذكرت تقارير من نيوزيلندا أنه تم رصد موجات تسونامي صغيرة في جزر بجنوب المحيط الهادئ بعد زلزال تحت سطح البحر في وقت مبكر من صباح يوم الخميس.

وقال مركز التحذير من موجات تسونامي في المحيط الهادئ، إنه تم قياس موجات يبلغ ارتفاعها 10 سنتيمترات (4 بوصات) في فانواتو، وتم اكتشاف موجات مد "تسونامي" أصغر في كاليدونيا الجديدة، وفقا للأسوشيتد برس.

وغرد فاسيتي سوكو، مدير المكتب الوطني لإدارة الكوارث في فيجي، بأن التحذير من تسونامي قد ألغي وكتب: "فيجي نحن بأمان".

وجاءت موجات المد "تسونامي" هذه في أعقاب زلزال تحت سطح البحر بالقرب من جزر لويالتي، وهي جزء من كاليدونيا الجديدة.

قالت الوكالة الجيولوجية الأميركية إن الزلزال كان قويا وضحلا، وبلغت شدته 7.7 درجة بحسب مقياس ريختر، ووقع على عمق 10 كيلومترات فقط.

ويقع أرخبيل جزر لويالتي على بعد حوالي 1800 كيلومتر شمال نيوزيلندا و1600 كيلومتر شرق - شمال شرق بريسبان، أستراليا.

تقع الجزر على طول "حلقة النار" في المحيط الهادئ، وهي سلسلة من الصدوع الزلزالية على شكل حدوة حصان حول المحيط حيث تحدث معظم الزلازل في العالم.

وتأتي هذه التقارير بعد أقل من 24 ساعة على صدر تحذير من حدوث موجات "تسونامي"، أمس الأربعاء، بعد وقوع 3 زلازل تفصل بينها دقائق فقط، في مواقع قرب الفلبين وإندونيسيا ونيوزيلندا.

وضرب الزلزال الأقوى بالقرب من نيوزيلندا، وقد سجلته الوكالة الجيولوجية الأميركية في البداية بقوة 7.5 درجات، قبل تعديله إلى 7.7 درجات.

وكان زلزالان رئيسيان آخران قد ضربا جنوب غربي سومطرة في إندونيسيا، وبالقرب من الفلبين.