أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان، على أهمية مواءمة مخرجات التدريب مع احتياجات سوق العمل الذي يشهد متغيرات مستمرة على صعيد نوعية الوظائف المواكبة للتطورات التكنولوجية وإعداد البرامج النوعية لتأهيل الأيدي العاملة الوطنية المؤهلة وتزويدها بالمهارات المهنية اللازمة ويجعلها الخيار الأفضل عند التوظيف لدى أصحاب العمل في مملكة البحرين.

جاء ذلك خلال لقاء حميدان، رئيس مجلس إدارة الجمعية البحرينية لأصحاب معاهد التدريب الخاصة نواف محمد الجشي، وعدد من أعضاء الجمعية، الأحد، حيث تم بحث تعزيز التعاون في إطار الجهود الوطنية للارتقاء بمؤسسات التدريب الخاصة الأمر الذي يعزز من مكانة البحرين كمركز اقليمي للتدريب.

ولفت حميدان إلى أن تطوير مناهج التدريب وجعلها متوافقة مع متطلبات السوق من شأنه إنجاح مهام معاهد ومراكز التدريب الخاصة، مؤكداً ان وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مستمرة في توفير التدريب لتأهيل الموارد البشرية الوطنية ومساعدتها للحصول على وظائف نوعية بأسرع وقت ممكن، داعياً مؤسسات التدريب الخاصة الى الاستفادة من المزايا العديدة التي يوفرها البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الثانية، مؤكداً أهمية ان تولي المراكز برامج التدريب اهتماماً مكثفاً بما يجعلها منطلقاً للباحثين عن عمل لاكتساب المهارات التي يحتاجونها للانخراط في سوق العمل.

بدوره، تناول الجشي مرئيات وجهود الجمعية في مجال تطوير منظومة التدريب، مؤكداً ان مراكز ومعاهد التدريب تعمل باستمرار على تحديث برامجها وانتقاءها لمواكبة مستجدات سوق العمل، مشيداً في هذا السياق بالاهتمام المتزايد للحكومة الموقرة بتطوير مجالات التدريب وتقديم الدعم للمؤسسات التدريبية الخاصة، خاصة خلال هذه الفترة الصحية الاستثنائية وما قدمته من حزمة مالية لدعم القطاعات الاقتصادية ومن بينها معاهد ومراكز التدريب.

مرفق: صورة من اللقاء.