أكد الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون حرص البحرين على الدفع بمسيرة العمل الخليجي المشترك نحو آفاق أشمل.

استقبل الزياني، بالديوان العام للوزارة الأحد، الدكتور نايف بن فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والوفد المرافق بمناسبة زيارته لمملكة البحرين.

ورحب وزير الخارجية بالأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، منوهًا بالجهود المخلصة التي يبذلها معاليه لمتابعة تنفيذ قرارات الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون التي عقدت في محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية، في 5 يناير 2021م، تحقيقًا لتطلعات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس لمزيد من التعاون والتكامل الخليجي في مختلف المجالات.

وأكد الزياني حرص واهتمام مملكة البحرين بتوجيهات سامية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، ومتابعة حثيثة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس الوزراء، حفظه الله، على الدفع بمسيرة العمل الخليجي المشترك نحو آفاق أشمل بما يعزز من تماسك مجلس التعاون وتحقيق مزيد من الإنجازات والمكتسبات لصالح مواطني دول المجلس الكرام.

وأشاد وزير الخارجية بالجهود الملموسة التي تقوم بها الأمانة العامة في متابعة عقد اجتماعات المجالس واللجان الوزارية المتخصصة واللجان الفنية لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، والتأكد من التنفيذ الشامل لقرارات المجلس الأعلى والمجلس الوزاري الموقر، والمساعي التي تبذلها لتوثيق علاقات دول المجلس مع مختلف دول العالم، وتعزيز دور مجلس التعاون على الساحة الإقليمية والدولية.

من جانبه، أعرب الدكتور نايف بن فلاح مبارك الحجرف عن سعادته بزيارة مملكة البحرين، باعتبارها دولة الرئاسة الحالية لمجلس التعاون، للتنسيق بشأن متابعة تنفيذ قرارات القمة الخليجية التي عقدت في محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية، والاجتماعات الدورية المقبلة للجان الوزارية، ومتابعة بحث الموضوعات المتصلة بمسيرة التعاون الخليجي المشترك في مختلف المجالات.

وقد أطلع وزير الخارجية على نتائج الجولة التي قام بها مؤخرًا لعدد من الدول العربية والمباحثات التي أجراها مع قادة تلك الدول وكبار المسؤولين فيها والتي تناولت تعزيز وتطوير التعاون المشترك بين مجلس التعاون والدول العربية خدمةً للمصالح المشتركة، معبرًا عن تمنياته لمملكة البحرين بقيادة جلالة الملك المفدى، بدوام النماء والتطور والازدهار.

وجرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات المتصلة بالتعاون الخليجي المشترك وسبل مضاعفة إنجازات ومكتسبات مجلس التعاون لما فيه خير وصالح مواطني دول المجلس، والتحضير لاجتماع المجلس الوزارير. كما تم تبادل وجهات النظر بشأن الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة والتحديات التي تواجه مسيرة العمل الخليجي وسبل التعامل مع تداعياتها.

حضر اللقاء كبار المسؤولين في وزارة الخارجية والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.