عقد معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية «BIBF» - بالتعاون مع البنك الأهلي المتحد - ندوة إلكترونية الأربعا، لمناقشة التغييرات التي تحدث فيما يتعلق بالسعر المعروض بين البنوك في لندن «LIBOR» وأبرز آثار هذا التحول على المؤسسات المالية في المملكة.

وكشفت الندوة أنه بحلول 31 ديسمبر 2021، سيشهد قطاع الخدمات المالية تحولًا نحو معدلات جديدة خالية من المخاطر «RFRs» كمعيار عالمي لاحتساب معدلات الفائدة والتخلص التدريجي من الأسعار المعروضة بين البنوك «IBORs»، كمعدل «LIBOR» – والذي يعد واحداً من أكثر معايير أسعار الفائدة شيوعاً ويعتبر المعدل المرجعي في المنتجات المالية مثل السندات والقروض، وغالباً ما يشكل الأساس الذي يتم على أساسه احتساب مدفوعات الفائدة ضمن هذه المنتجات.

واستهدفت الندوة كبار المسؤولين التنفيذيين من مختلف القطاعات، في حلقة نقاشية قدمها نخبة من خبراء الصناعة، بما فيهم زيبا عسكر، رئيس مركز الدراسات المصرفية والمالية بمعهد «BIBF»، وديفيد أولون، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك الأهلي المتحد - الخزينة والاستثمارات، بالإضافة إلى مارتين هوكوم، أمين صندوق المجموعة في بنك أبو ظبي الأول.

وناقش المتحدثون أبرز الموضوعات المتعلقة بتحول معدل «LIBOR» بما فيها أسباب هذا التحول، والمعدلات المرجعية البديلة التي يمكن أن تحل مكانه، كما تم مناقشة أبرز الآثار المترتبة عن هذا التحول وتحديد أبرز الاختلافات بين معدل «IBOR» والمعدلات المرجعية البديلة الخالية من المخاطر «ARR» .