عباس المغني:

أكد خبراء اقتصاديون ومستثمرون أن لقاء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء مع رؤساء الصحف رفع سقف التفاؤل لدى المستثمرين في المملكة، مبينين أن مؤشر بورصة البحرين أغلق على ارتفاع يوم أمس عند 1462 نقطة.

وقفز مؤشر قطاع البنوك التجارية الذي يضم أكبر 7 بنوك تجارية في البحرين إلى مستويات مرتفعة ليغلق عند 3319.68 نقطة، أما قطاع الاستثمار أغلق مرتفعاً عند 588 نقطة، كما أرتفع قطاع الصناعة ليغلق عند 829 نقطة، فيما عوض قطاع التأمين خسائره ويحقق التوازن عند 1763 نقطة، وكذلك قطاع الفنادق والسياحة عوض كل خسائره وأغلق عند 1897 نقطة. كما ارتفع سهم بنك البحرين والكويت إلى 529 فلساً، وسهم بنك البحرين الوطني إلى 624 فلساً، وسهم مصرف السلام إلى 73 فلساً، وسهم البنك الأهلي المتحد 74 سنتاً أمريكياً.

وفي قطاع الاستثمار ارتفع سهم مجموعة "جي إف إتش" المالية إلى 0.176 دولار أمريكي، وسهم شركة البحرين للتسهيلات التجارية عند 470 فلساً، وسهم شركة استيراد الاستثمارية عند 155 فلساً، وارتفع سهم شركة ألمنيوم البحرين ألبا إلى 517 فلساً إلى جانب تأثر الشركات في كل القطاعات بحاحة التفاؤل لدى المستثمرين.

وقال الخبير الاقتصادي جاسم العجمي "إن تصريحات صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس الوزراء خلقت حالة من التفاؤل ورفعت معنويات المستثمرين وقطاع الأعمال، فأصحاب القرار الاستثماري يقرأون بشكل إيجابي التصريحات وتأثيرها على النشاط الاقتصادي بما فيها الأسهم في البورصة التي تعتبر انعكاس للاقتصاد الكلي".

من جهتها قالت الخبيرة في سوق الأسهم نرجس قصير: "قرأت مقابلة صاحب السمو الملكي سمو ولي العهد رئيس الوزراء كاملة، وشعرت بتفاؤل غير مسبوق، وشعرت بأن المستقبل سيكون افضل بكثير مما نتوقع".

وأضافت: "حالة التفاؤل دائماً ما تنعكس على قرارات المستثمرين في أي قطاع من القطاعات الاقتصادية، وتصريحات صاحب السمو الملكي ستنعكس على الاقتصاد الوطني إيجابياً خصوصاً وأن قطاع الأعمال لديه ثقة كبيرة بصاحب السمو الملكي الذي بحكمته حمى الصحة العامة وأنقذ الاقتصاد الوطني وحمى الشركات والوظائف من جائحة كورونا "كوفيد19".

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة روافد للاستشارات المستشار الاستثماري أسامة معين: "لقاء صاحب السمو ولي العهد رئيس الوزراء رفع المعنويات في سوق الأسهم، وخصوصاً وأن تصريحاته تؤخذ بشكل جاد من قبل المستثمرين، لأن تصريحاته حقيقية وواقعية ومدروسة وهي مؤشر على ما سيكون عليه الاقتصاد في المرحلة القادمة"، مضيفاً أن التفاؤل وارتفاع المعنويات له واقع إيجابي على أسواق الأسهم، وبورصة البحرين أصبحت اليوم أفضل بكثير عما كانت عليه في السابق".

وأوضح معين أن بورصة البحرين بسبب جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط تأثرت بشكل حاد جداً، ولكن بفضل جهود صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس الوزراء تحسنت السوق تدريجياً لتصل اليوم إلى أعلى مستوى منذ بداية جائحة كورونا.

وتوقع أن تعود بورصة البحرين إلى مستويات ما قبل كورونا خلال النصف الثاني من العام الجاري بدعم من حالة التفاؤل التي خلقها لقاء صاحب السمو الملكي، مشيراً إلى أن قطاع المصارف التجارية تحسنت بشكل كبير في السوق، يليه قطاع السياحة والفنادق ثم قطاع الخدمات وقطاع الصناعة وستظهر انعكاسات تصريحات صاحب السمو الملكي بشكل أكبر وواضح في سوق الأسهم خلال الأسابيع القليلة المقبلة مع تحمس المستثمرين وارتفاع معنوياتهم".