أحمد خالد:

أكد عدد من المواطنين على اعتزازهم بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء، مبينين أن قرارات ورؤية سموه تحمل الخير والرخاء للمواطنين، متفائلين بمستقبل واعد للبحرين بوجود قيادة سموه.

وقال حسام النعيمي: "نعتز نحن المواطنين بوجود قائد كسمو ولي العهد رئيس الوزراء الذي يحمل البحرين على أكتافه، وما جرى باللقاء أمس الأول أكد لنا أن هنالك قائداً مشغولاً باله وأن هنالك عينا ساهرة لا تنام إلا لراحة المواطنين ولمستقبل المواطنين".

وأضاف قائلاً: "نحن فخورون بما يتطلع له سمو ولي العهد وبما يراه لمستقبل البحرين من جميع الجوانب كالجوانب الأمنية والاقتصادية والسياسية والصحية وخصوصاً الدعم والمجهود والتحفيز للكوادر الطبية وأيضاً ما قدمه للمواطنين بأن يكون اللقاح مجاناً".

وتابع: "كوني عاطلاً بعد سماعي لكلمته حول ضخ كفاءات جديدة وتعيينات حكومية مبنية على الكفاءة، استبشرت خيراً بأن سيكون لي ولغيري من العاطلين عن العمل مع القرارات الجديدة نصيباً من الوظائف خلال هذا العام".

وقال: "نشكرك يا سمو ولي العهد رئيس الوزراء ونؤكد لك الولاء والدعم بكل ما تسير إليه وبكل ما تحمله للبحرين نحو التقدم والازدهار بوجود جلالة الملك ووجودك".

فيما قالت سكينه إسماعيل: "مستقبل واعد بقيادة ولي العهد رئيس الوزراء، نحن كأبناء هذا الوطن متفائلون بقيادة سموه ومن القرارات والتطلعات الجديدة".

وأضافت: "أما من جانب اختيار الكفاءات الوطنية نحن متفائلون بهذا القرار والقرارات السامية الأخرى من سموه لما تحمله من خير ورخاء للمواطنين".

وتابعت: "أشكر ولي العهد رئيس الوزراء على حرصه على المواطنين وعلى مستقبلهم وعلى تأمين بيئة وحياة كريمة للمواطنين".

فيما قال محمد حميدان: "نتطلع برؤية جديدة لمملكتنا الغالية بعد الخطاب الأخير صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والذي تحدث عن أشياء كثيرة تهم مجتمعنا، كالرؤية المستقبلية في الاقتصاد، والعمل الوطني في شتى المجالات كخدمات الصحية و التعليمية، والتعديلات الإدارية التي ستكون عما قريب، ونأمل أن تكون سنة 2021 خيراً على بلادنا العزيزة بعد هذا الخطاب الذي يبشر بكل خير".

أما فاطمة الماجد فتقول: "بقيادة سمو ولي العهد رئيس الوزراء سنحقق رؤية البحرين 2030 بحرفية، فمنذ تولي سموه رئاسة الوزراء شهدت المنطقة تغييرات إيجابية في جميع الأصعدة والمجالات تصب في مصلحة المواطنين والوطن وتقدّر الطاقات الشبابية وتحترم الخبرات العريقة".

وأضافت: "واجبنا كمجتمع بحريني أن نتكاتف مجتمعياً ونشرع في حياكة بساط السلام و المحبّة و نضع ايدينا مع فريق البحرين للتصدي لجائحة كورنا بقيادة سمو ولي العهد ورئيس الوزراء، وكلنا ثقة بحكمته ورجاحة قرارته في المضي قدماً بالبحرين وشعبها ونموها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، ونسأل الله أن يديم الأمن والأمان على هذه الأرض الطيبة ومن عليها".

فيما قال سعود بومعجب: "كلام سمو ولي العهد رئيس الوزراء ينم عن قائد يضع مصلحة البحرين وشعبها أولوية مما يجعل البحرين في مصاف الدول المتقدمة".

أما إيمان حسن فقالت: "حينما اطلعت على لقاء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء استبشرت بشارة خير أن وطننا كانت ولاتزال في أيادٍ أمينة وهذا ما جعلني مطمئنة لما تخفيه الأيام القادمة طالما أن الأمر بيد حكومتنا الغالية".

وأضافت: "لا بد أن هناك مشاعر من الأسى على فقيدنا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رحمه الله، حيث ستبقى إسهاماته في النهضة الوطنية خالدة في ذاكرة الوطن، ولكن مسيرة تطور الحكومة لما يواكبها متطلبات العصر والمستقبل مستمرة وفق توجيهات جلالة الملك المفدى، والمسؤولية اليوم علينا جميعاً أن نواصل العمل وفاءً وإخلاصاً لجلالته وللوطن".