بمناسبة مرور الذكرى العشرين لميثاق العمل الوطني، وتحت رعاية حرم سفير مملكة البحرين بالولايات المتحدة الامريكية، يقيم "مكان آرت غاليري " فعالية فنية تحت عنوان "في يوم الميثاق الوطني . ارسم البحرين"، للفئة العمرية من "7 الى 14 سنة"، تستهدف ، بهدف تعزيز الهوية الوطنية وترسيخ قيم المواطنة والولاء للقيادة.

وحيث ان ميثاق العمل الوطني يمثل أهمية كبرى لمملكة البحرين، فإن ذكرى مرور عشرين عاماً على هذه المناسبة الوطنية العظيمة تعد حدثا بالغ الاهمية، يجب الاعتناء به والعمل على رسم مشاهده في ذاكرة الطفولة كاحدى الاحداث الوطنية الهامة، التي اسهمت في بناء مستقبل وحضارة مملكة البحرين وتطورها، وعبدت طريق نهضة البحرين التنموية والإنسانية الشاملة، وهو ما سعى "مكان آرت غاليري"الى تنفيذ هذه الفعالية لتحقيق تلك الأهداف الوطنية، من خلال دعوة الأطفال لرسم "البحرين " بلوحات فنية أو التعبير عنها بمختلف انواع الفنون الجميلة، حيث سيقوم المشاركون في الفعالية برسم المعالم الحضارية والعمرانية والتاريخية التي تعبر عن أصالة وحاضر ومستقبل البحرين في ظل القيادة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وبهذه المناسبة أفادت السيدة زكية زاده مديرة "مكان آرت جاليري" بأن الفعالية سيتم تنفيذها خلال الفترة من 27 ولغاية 5 مارس 2021، وذلك عن طريق تقنية الاتصال المرئي تنفيذاً للإجراءات الوقائية والاحترازية المعمول بها في المملكة، وسوف يقوم المشاركون بالتعبير عن فرحتهم وتقديرهم لهذه المناسبة السعيدة، وشكرهم وتقديرهم لصاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى،الذي قدم هذا الميثاق وحرص فيه على بناء مستقبل جميل وواعد للشعب البحريني، وسوف يتم منح جوائز لأفضل ثلاث اعمال مشاركة من قبل حرم معالي سفير مملكة البحرين بالولايات المتحدة الامريكية، كما سيتم اختيار مجموعة من الأعمال المتميزة لعرضها لمدة عام في مقر إقامة معالي سفير مملكة البحرين بالولايات المتحدة الأمريكية ،وفي ختام تصريحها عبرت مديرة "مكان آرت جاليري" بأن ميثاق العمل الوطني يمثل نموذج دولي لتطور الدولة الحديثة، ومنهج لتعزيز الهوية الوطنية التي تنبثق من الإرث التاريخي لمملكة البحرين في ظل حكم آل خليفة الكرام، وما شهدته المملكة في تاريخ الحديث من نهضة وتطور في ظل العهد الميمون لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، ولاشك أن مرور الذكرى العشرين للميثاق هي مناسبة مهمة في التاريخ الوطني لمملكة البحرين، تتطلب أن نوليها العناية الفائقة لابرازها والاحتفاء بها، والذي تأتي هذه الفعالية تنفيذاً لذلك وبهدف تسليط الضوء على هذه المناسبة المهمة وإبرازها اعلامياً للمجتمع الدولي، وهو الدور الذي يسعى "مكان آرت جاليري" لتنفيذه والعناية به.