خطف تمثال ذهبي ضخم للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الأضواء في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين، الذي بدأ الجمعة.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية فإن التمثال الذي أطلق عليه "ترامب وعصاه السحرية" الذي قام بنحته الفنان تومي زيجان، سيعرض للبيع مقابل 100 ألف دولار.

جاء التمثال أكبر من الحجم الطبيعي، ويظهر فيه ترامب برأس ذهبي مع بدلته الشهيرة ذات القميص الأبيض، في إشارة إلى أنه رجل أعمال، وربطة العنق الحمراء المعبرة عن الحزب الجمهوري.

أما العصا التي يملكها، فهي إشارة إلى وعده بإحياء الوظائف في الولايات المتحدة.

الفنان تومي زيجان مصمم التمثال، كشف عن أنه صنعه في المكسيك، وأمضى أكثر من 6 أشهر في نحته؛ حيث يزن 200 رطل من الألياف الزجاجية، بمساعدة 3 رجال آخرين في مدينة روساريتو المكسيكية.

نقل التمثال عقب ذلك إلى مدينة تامبا بولاية فلوريدا، حيث تم طلاؤه بالكروم، ومن هناك نُقل إلى مقر إقامة مؤتمر الجمهوريين.

ويعد مؤتمر العمل السياسي للمحافظين تجمعاً سنوياً ضخماً يضم جميع المنتمين إلى التيار المحافظ من نشطاء ومسؤولين منتخبين من الولايات المتحدة وخارجها، ولكنه يتمتع هذا العام بأهمية مختلفة، لأنه أصبح هذا العام رمزاً لاستمرار قبضة ترامب على الحزب الجمهوري، رغم انتهاء فترته الرئاسية وتصويت مجلس النواب لعزله مرتين خلال رئاسته.

ومن المقرر أن يلقي ترامب الكلمة الختامية في المؤتمر اليوم الأحد، وهو أول حدث وطني كبير له منذ نهاية رئاسته الشهر الماضي.

أحد الأهداف التي يتوقع أن يهاجمها ترامب في كلمته، هو زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي، الذي قال إن ترامب "يتحمل المسؤولية" عن أعمال الشغب في الكابيتول.

وكان مكارثي قد توجه إلى منتجع ترامب مار إيه لاجو لمحاولة إصلاح علاقته مع ترامب في أعقاب التعليق.

قد ينتهز ترامب أيضًا الفرصة لإلقاء مزيد من الضوء بشأن خططه للترشح للرئاسة مرة أخرى في عام 2024.

كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الخطاب سينتقد بشكل أساسي الأسابيع القليلة الأولى لجو بايدن في منصبه، مهاجمًا الرئيس في قضايا تدور بين إغلاق المدارس إلى سياسة الهجرة.

وسيتحدث عن مستقبل الحزب الجمهوري، القضية التي تثير جدلا كبيرا في حقبة ما بعد ترامب.